الرجاء الرياضي ينعي أحد لاعبيه..و نجوم الفريق يقدمون شهاداتهم في الفقيد..

مهاجم فريق الرجاء الرياضي و ظهيره الأيسر، خلال الموسم الكروي لسنوات 1974، 1972، 1973، اللاعب الستبق لطفي مشيش، غدرنا أمس الأحد إلى دار البقاء، عن عمر 65 عاما بمدينة الدارالبيضاء.

فقيد النادي الأخضر، عاصر خيرة اللاعبين من أمثال محمد عبدالعليم “بنيني”، و عبد المجيد الظلمي، و بيتشو بني عمر ، و شهد زملاء لطفي في حقه ممن عاشروه عن قرب ، بشهادات تظهر معدن الرجل و دماثة أخلاقه و حسن تعامله، و عشقه الكبير لناديه، فمصطفى الحناوي و عبد السلام حنات و الطنطاوي، و غيرهم  أجمعوا على أن المرحوم كان متخلقا و لاعبا محترفا أثار إعجاب العديدين ممن شاركوه اللعب أنذاك من كبار النجوم أمثال سعيد غاندي و عبد اللطيف بكار و مجيد الحضري.



و كشف بنيني خلال تصريحه لوكالة المغرب العربي للأنباء، اليوم الإثنين 22 يونيو 2020، إن المرحوم التحق بفريق الرجاء البيضاوي بداية السبعينيات و بالتحديد سنة 1971 بعمر 18 سنة،  تألق نجمه كمهاجم و شغل أيضا موقع الظهير الأيسر.
و أشار بنيني إلى أن لطفي مشيش لم يلعب طويلا بين صفوف فريق الرجاء، بعد اضطراره إنهاء مشواره الكروي سنة 73-74، حيث نال شهادة الباكالوريا انتقل بعدها إلى فرنسا لأجل استكمال دراسته.
و أضاف بنيني،  أن الراحل لعب ضمن صفوف فريق الفتيان ثم انتقل إلى فئة الشبان بفريق الرجاء، كما كان ضمن تشكيلة  الفريق الوطني للشبان.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...