الوكالة الحضرية القنيطرة سيدي قاسم سيدي سليمان ثلاثة عقود من النماء و التطور و الوفاء لشعار ” جودة خدماتنا جوهر اهتمامنا”

تخطت الوكالة الحضرية القنيطرة سيدي قاسم سيدي سليمان مرحلة البدايات بعد ثلاث عقود من العمل ، و تتطلع إلى التنزيل الفعلي للتوجيهات المحورية الكبرى، لوزارة إعداد التراب الوطني و التعمير و الإسكان و سياسة المدينة، من خلال الحرص الدائم على خلق تعمير ذو بعد عملياتي و بيئي بأفق واسع،ينظر إلى المجال المدروس ضمن منظومة حضرية و قروية، تعمل في أجواء من التكامل و الإنسجام التامين، تعمير يحمل صبغة تشاركية، ينصت فيه المختصون إلى كافة شرائح المجتمع، لأجل تلبية كافة احتياجاتها ، و ليكونوا  عند حسن تطلعها، و الحفاظ على مقومات الحياة سواء للأجيال الحالية أو القادمة،.

بتطلعها إلى كل هذا، فإن الوكالة الحضرية تسعى إلى مواكبة إيجابية طموحة لكافة الأوراش الكبرى بالبلاد، و في مقدمتها ورش الجهوية المتقدمة و النموذج التنموي الجديد بغاية ضمان انخراط سلس و فاعل في هذين الورشين الهامين و المحوريين لخدمة المجال الذي تتموقع فيه و تشتغل ضمنه. فمجال نفوذ المؤسسة يمتد على مساحة تقدر ب 8000 كلم مربع، و يوجد بين محوري طنجة أكادير، و الرباط وجدة، هذا العامل مكنه من الإستفادة من شبكة مواصلات متميزة، كالطريق السيار، الميناء، و المطار، و السكة الحديدية. مجال تدخل الوكالة الحضرية يتسم بغلبة الطابع القروي، كما يتميز بالتنوع من حيث مكوناته الطبيعية، و بضمه لمناطق رطبة هامة، تندرج ضمن لائحة الإتفاقية الخاصة بالمناطق الرطبة ذي الإشعاع العالمي RAM sarl.
إلى جانب الغنى الفلاحي للمجال، فإنه يتميز كذلك، باحتضانه لرصيد أركيولوجي هام، يدل على وجود الإنسان منذ مرحلة ما قبل التاريخ، مواقع بناسا و توموسيدا تعتبر خير تجسيد لما يزخر به المجال من مواقع تاريخية تحكي آثار حضارات مرت من هنا. بالإضافة إلى أن إحصائيات السكان و السكنى تشير إلى أن نسبة ساكنة هذا المجال، تشكل 41% من مجموع ساكنة جهة الرباط سلا القنيطرة، رقم يمثل أهمية المنطقة، و يختزل ما بنتظر منها من أدوار طلائعية لتحقيق الإقلاع الإقتصادي و التنموي المنشود.
منذ تقلدها منصب تدبير شؤون هذه المؤسسة، سعت مديرة الوكالة الحضرية، إلى تكريس الحضور الإيجابي ، باعتماد جملة تدابير و إجراءات في مقدمتها تعزيز الإنفتاح على المحيط الخارجي، مع الفرقاء المعنيين بالقطاع و مع المواطن،و الحرص على توفير أفضل الخدمات، في ظروف مثالية، من خلال السير قدما للإنخراط في ورش المغرب الرقمي، كل ذلك لتمهيد العبور نحو الإنخراط في النموذج التنموي الجديد، الذي ينتظر أن يشكل نقلة نوعية ستمكن المجال الترابي للمؤسسة، من النجاح في تلبية الحاجيات المتزايدة للمواطنين، و الحد من الفوارق الإجتماعية و التفاوتات المجالية ، طبقا للتوجيهات الملكية، و التي وردت تحديدا في خطاب الملك محمد الس ادس، بمناسبة الذكرى العشرين لعيد العرش، و من أجل بلوغ هذه الأهداف، عملت الوكالة الحضرية على ضمان اليقظة المجالية، تطويرا للتفاعل الإستباقي، دون إغفال بذل مجهود أكبر لتبسيط المساطر، و استعجال البث في الملفات و مراعاة خصوصيتها المجالية، هذه المبادرات أثمرت إيجابا بهذا الوسط، لا سيما من خلال اعتماد آلية تحديث مدارات الدواوير التي تعرف ضغطا عمرانيا كبيرا، و إعداد تصاميم إعادة هيكلتها من أجل المساهمة في تجويد ظروف عيش الساكنة.

و قد ساهمت الوكالة بالنصيب الأكبر في ضم جماعة الحوافات بإقليم سيدي قاسم هذه السنة ، إلى قائمة الجماعة المشمولة بوثائق التعمير، حيث بلغت نسبة هذه الأخيرة 100%، الشيء الذي ساهم بشكل كبير في فتح شراكات أخرى نتيجة نجاح الجماعة في إعداد وثائق التعمير مع باقي القطاعات، خاصة مع وزارة الداخلية و وزارة السكنى، من خلال إعداد مجموعة من الشراكات من أجل التنمية و إعادة الهيكلة لهذه الدواوير، خاصة قريتي الرتبية و المرضية، بهدف جعلهم كمراكز صاعدة، و تمكنت الوكالة من جعل جماعة الحوافات نموذج يحتذى به.
على غرار جماعة الحوافات كان لجماعة دار بلعامري نصيب من برامج التهيئة رمت في شموليتها إلى تعزيز التجهيزات العمومية من أجل إعطاء هذ الجماعة المكانة التي تستحقها خاصة و أنها تتوفر على مؤهلات طبيعية متميزة تعزيزا لإستراتيجيتها و إرتقاءا بأدوارها إلى إبتكار و منح تصورات لتنمية مستدامة الوكالة الحضرية بتشارك و توافق مع الفرقاء إنكبت على إعداد مشاريع رائدة ذات أبعاد إقتصادية و إجتماعية من شأنهاو خدمة التنمية المجالية ؛ في هذا السياق تمت تهيئة المنطقة المحيطة بالديوانة القديمة بمركز الخضاضرة في جماعة عرباوة حيث تمحورت دراسة المشروع حول الرمزية التاريخية للمركز جاعلة خلق قطب تنموي جديد بجماعة عرباوة غايتها الأساسية ؛ إمعانا في إستثمار مزيد من مؤهلات مجال نفوذها خاصة بالطابع القروي و رغبة في جعله بنفس مستوى مثيله الحضري أو مقارب له في إطار الحد من الفوارق المجالية و تعزيزا لجانب السياحة الإيكولوجية بالمنطقة سهرت الوكالة الحضرية على تهيئة كورنيش على ضفاف نهر سبو بجماعة بنمنصور من أجل تعزيز جاذبية الجماعة و دفعها لإستقطاب أنشطة إقتصادية متعددة و متنوعة ؛ هي إذن تحولات عميقة يشهدها مجال تدخل الوكالة الحضرية ؛ ما كانت لتحصل لولا تظافر جهود مختلف الفرقاء حتى وهي تولي عناية للوسط القروي لم تغفل الوكالة الحضرية الوسط الحضري إستجابة لتطلعات ساكنة تطمح للعيش في بيئة أفضل ولعل تهيئة المنطقة المحيطة بمحطة القطار فائق السرعة بالقنيطرة تبقى واحدة من النماذج الحيوية والتي تترجم أيضا شروعا في رسم أولى معالم النموذج التنموي الجديد من خلال توطيد التعاون البينمؤسساتي بين الوكالة الحضرية و المكتب الوطني للسكك الحديدية ؛ ولأن لكل مجتهد نصيب فإن مساع الوكالة الحضرية القنيطرة سيدي قاسم سيدي سليمان تكللت بالنجاح بإمتياز و إقتدار،  يتجلى ذلك في المرور من iso 9001-2008 إلى iso 9001-2015 في ذات السياق نجحت الوكالة في تعبيد الطريق للحصول على معيار الجودة البيئية العالية HQE بخصوص بناء مقرها معززة بذلك من حضورها كإدارة عصرية مواطنة ذات مبادرات إبتكار متفردة لتبقى إختصارا وفية لشعارها ” جودة خدماتنا جوهر إهتمامنا ” .


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...