“البام” يدخل على خط معاناة مهنيي وأرباب شركات تدبير واستغلال الأسواق والمرافق العمومية

تقدم  عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، محمد غياث، بملتمس إلى وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الأدارة ، لأجل إنقاذ ودعم شركات تدبير واستغلال الأسواق الأسبوعية والمرافق العمومية المتأثرة سلبا بتداعيات جائحة فيروس كورونا، و طالب غياث الوزارة بتمديد عقود الاستغلال،  مع وضع الفترة الانتقالية التي تجتازها بلادنا في الحسبان،  وتعويض المتضررين ماديا، ليتمكنوا من  سد الخصاص الحاصل جراء التوقف الفجائي لأعمالهم.

و أشار عضو فريق “البام”، في مراسلة موجهة إلى وزارة الاقتصاد والمالية، إلى أن تقديمه لهذا الملتمس  جاء على إثر طلب توصل به من طرف مهنيي وأرباب شركات تدبير واستغلال الأسواق والمرافق العمومية  على مستوى القطاعات التالية : المجازر البلدية ومحطات وقوف السيارات والدراجات داخل وخارج المدن والمحطات الطرقية والمسابح البلدية، الذين تلزمهم عقود تسيير واستغلال لهذه المرافق مع الجماعات الترابية، بناء على قانون الصفقات العمومية.

و شدد غياث في ملتمسه، على  أن هذه الفئة التزمت بما أملته  أوامر وتعليمات السلطات خلال فترة حالة الطوارئ الصحية على جميع مؤسسات الدولة والمرافق العامة، هذا الإنضباط أثر بشكل سلبي عليهم كمستثمرين، مما أعجزهم عن  الالتزام بالبنوذ  التعاقديّة،  مما جعلهم في وضع غير مريح مع المتعاقدين، و أوضح غياث أن مهنيي وأرباب شركات تدبير واستغلال الأسواق والمرافق العمومية  يواجهون تداعيات خطيرة خلفها فرض حالة الطوارئ الصحية، و ما تلاها من إجراءات صارمة ضربت طوقا أمنيا وصحيا وتجاريا على الجميع.

و أورد ملتمس  محمد غياث بعضا من هذه  الإكراهات، كالتوقف الكلي عن مباشرة الإستغلال لهذه المرافق، علما بأن هذه الفترة تعتبر المفصل المحوري للب نشاط هذه الشركات التجاري، كما أن 80 %،  من إجمالي هذه العقود تؤدى دفعة واحدة للمتعاقد معه، و من جانب آخر استحال على هؤلاء المستثمرين مباشرة الإشراف على الاستغلال المرافق المتعاقد عليها، بعد الإعلان المباشر عن تخفيف الحجر الصحي مع تمديد حالة الطوارئ الصحية بكافة ربوع المملكة.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...