العثماني يدعو” منطقة التخفيف1″ مغادرة منالهم عند الحاجة ..ويؤكد أن التخفيف لا يعني اختفاء الفيروس

علاقة بتمديد حالة الطوارئ الصحية للمرة الثالثة مع تخفيف الحجر الصحي التدريجي عبر تقسيم مناطق المملكة إلى منطقتي التخفيف رقم 1 و2 حسب الحالة الوبائية، دعا رئيس الحكومة سعد الدين العثماني المواطنين والمواطنات في مختلف المناطق،  بما في ذلك المنطقة الأولى التي تم فيها السماح بالخروج من المنازل دون الحاجة إلى رخصة استثنائية، إلى احترام الاحتياطات الأساسية، وفي مقدمتها البقاء في المنازل ما لم يكن هناك حاجة لمغادرتها، وهو ما سيسهم في التقليص من خطر انتشار الفيروس من جديد.

وأوضح رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، في كلمة له خلال المجلس الحكومي الأسبوعي المنعقد عبر تقنية المناظرة المرئية يومه الخميس 11 يونيو الجاري، أن المغرب استطاع التحكم في جائح كورونا بقيادة الملك محمد السادس، وبتعاون جميع المغاربة، ما سمح في البدء من تخفيف الحجر الصحي وفق المنهجية التي أعلن عنها، مبرزا أن التخفيف ” لا يعني بتاتا اختفاء الفيروس المتسبب في الجائحة، وهو ما يقتضي مواصلة الحذر والالتزام بالتدابير الاحترازية. “

وأشار العثماني من جديد إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية من نظافة، وارتداء للكمامات في الأماكن العامة، والحرص على التباعد الاجتماعي، منبها إلى أن بعض الفئات من المسنون والحوامل والذين يعانون من أمراض مزمنة يتعين عليها اتخاذ احتياطات إضافية لكونها أكثر عرضة لتأثيرات الفيروس.

وشدد المصدر ذاته، أن نجاح المرحلة الأولى من تخفيف الحجر الصحي ستمكن الحكومة توسيع إجراءات التخفيف في مرحلة تالية، وهو القرار الذي يرتبط بنتائج التقييم الذي ستقوم به وزارة الصحة والقطاعات الأخرى المعنية.

وعبّر رئيس الحكومة، في ذات السياق، عن تفهمه للضغط الذي يشعر به العديد من المواطنين جراء الحجر الصحي والإجراءات المرتبطة به، مؤكدا أنها تضحيات ستمكن بلادنا من أن تخرج سالمة غانمة من هذه الجائحة، وأنه سيتم الإعلان عن مباشرة المرحلة التالية من تخفيف الحجر الصحي بمجرد أن يحين الوقت لذلك.

 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...