الشرقاوي : التمديد مرتبط بأحوال ومعاش المغاربة.. وليس من الحكمة الإعلان عنه في الربع ساعة الأخيرة.

تفصل يومين على انتهاء مدة حالة الطوارئ الصحية المقررة والتي جرى تمديدها في 20 ماي المنصرم إلى غاية 10 يونيو الجاري، لكن لحدود الساعة لا خبر رسمي بشأن سيناريو المرحلة المقبلة أسيكون تمديد ثالث أم لا، ما عدا تضارب للأنباء والأخبار، وتلميح مقتضب من رئيس الحكومة قبل ساعات من يومه الأحد، أشار فيه أن الحكومة تهيئ شروط تخفيف الحجر الصحي، الأمر الذي اختلف في تفسيره رواد منصات التواصل الاجتماعي، بين من اعتبره إعلان بتمديد ثالث مع التخفيف، وبين من اعتبره رفع للحجر بحذر، ورأي آخر اعتبره لا تمديدا ولا رفعا وإنما تخفيفا للحجر وفقط.

 واعتبر الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي، عمر الشرقاوي، أن تدوينة رئيس الحكومة بخصوص تهييئ شروط تخفيف الحجر،  تعني ضمنيا تمديد حالة الطوارئ الصحية لفترة أخرى.

وبخصوص تضارب الأنباء حول تمديد الحجر من عدمه، قال الشرقاوي، في تدوينة على حسابه بالفايسبوك، ” سي العثماني قرار التمديد من عدمه ليس مرسوما جافا، هو قرار صعب وخطير وحساس، مشددا أن قرار التمديد مرتبط بأحوال ومعاش المغاربة ويؤثر على ظروفهم الاجتماعية والنفسية ومآسي عائلية.

وتابع الشرقاوي ” لذلك ليس من الحكمة اعلان القرار في الربع ساعة الاخيرة، وكأن امر التمديد وعدمه سواسية “

وختم تدوينته بالقول ” الامر يتطلب اخبار مسبق على الاقل للاستعداد النفسي الذي اقترب من الانهيار. “

 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...