بعد اتهام ابنته البرلمانية بالتغيب عن البرلمان و ” الهجوم ” على أسرته.. المحرشي يشكر الوزير الرميد على تضامنه معه

على إثر اتهام ابنة العربي المحرشي، البرلمانية عن دائرة وزان وئام المحرشي، بالتغيب عن جلسات البرلمان منذ شهر يناير 2017، فضلا عن متابعتها لدراستها بأمريكا، واستفادتها من الأجر الشهري 40 ألف درهم دون وجه حق، وما رافق ذلك من خروج للمحرشي أكثر من مرة للدفاع عن ابنته وتكذيب كل ما يروج حولها، وإعلانه قرار اعتزالها العمل السياسي بعد الهجمة التي طالتها.

أعرب المحرشي، المستشار البرلماني والقيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، في تدوينة عبر حسابه بالفايسبوك،  عن شكره لكل  المتضامنين معه بسبب ما وصفه بـ ” الهجمة  الغير أخلاقية التي تعرضت لها ابنتي النائبة البرلمانية وئام المحرشي، والتي لحقت أيضا محيطي الأسري “

وخصّ المحرشي بالشكر، الوزير مصطفى الرميد على تضامنه معه ومع ابنته البرلمانية وئام، وقال ” أخص بالشكر السيد المحترم مصطفى الرميد وزير الدولة وحقوق الانسان والعلاقات مع البرلمان الذي عبر سواء من خلال لقاء تواصلي مباشر له عبر موقع التواصل الإجتماعي، أو من خلال مكالمتي هاتفيا، عن تضامنه ورفضه لما طالني وطال ابنتي وئام ويطال مجموعة من المواطنات والمواطنين من مغالطات وافتراءات بدعوى إبداء الرأي “

يشار إلى أن المحرشي كذّب كل ما يروج حول ابنته النائبة البرلمانية وئام، مبرزا أنها ” كانت ولازالت ملتزمة بحضور جلسات البرلمان الموثقة في المحاضر الرسمية ، وهي تتابع دراستها إلى جانب الطلبة المغاربة بكلية الحقوق بالرباط، ولم يسبق لها أن زارت أمريكا لأي سبب كان “


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...