وزان : بعد تضرر التجار والمهنيين بسبب الجائحة.. جمعيات مهنية تراسل عامل الإقليم للسماح بعودة بعض القطاعات لمزاولة أنشطتها

آخـر خبـر ///

بعد تضرر فئة التجار والمهنيين بشكل كبير جراء جائحة ” كورونا ” بسبب إغلاق محلاتهم ومصدر قوتهم منذ إعلان حالة الطوارئ ببلادنا التي قاربت إتمام شهرها الثاني.

راسلت جمعيات مهنية بإقليم وزان، عامل الإقليم بشأن السماح بعودة بعض القطاعات لمزاولة أنشطتها، بعد ما يقارب شهرين من توقفها، مع حرصها على احترام الإجراءات الوقائية من مسافة أمان، وارتداء للكمامات، وتجنب الاكتظاظ، وتوفير وسائل التعقيم بالمحلات.

وأوضحت الجمعيات المهنية بوزان، في مراسلتها، توصلت ” آخر خبر ” على نسخة منها، ” أنه منذ إعلان حالة الطوارئ الصحية إثر جائحة كورونا، انخرط مجموعة من المهنيين والتجار بإيجابية في عملية اغلاق المحلات المشمولة بقرار المنع التزاما منهم بضرورة الامتثال لهاته القرارات وإسهاما منهم مع الجميع في حد من انتشار الوباء”

وأشارت الجمعيات ذاتها، إلى أن التبعات الاقتصادية والاجتماعية على فئة التجار والمهنيين  كانت ذات وقع كبير، وتسببت بأضرار بالغة للبعض، خاصة بعد تمديد الحجر الصحي لغاية 20 ماي.

ودعت الجمعيات ذاتها عامل وزان إلى الأخذ بعين الاعتبار لملتمس السماح لبعض القطاعات بالعودة لممارسة أنشطتها للتخفيف من الآثار الاقتصادية السلبية للجانحة ، دون الإخلال بشروط السلامة الصحية المعتمدة، خصوصا وأن  ” شريحة واسعة من التجار والمهنيين يعولون بشكل كبير على شهر رمضان لضمان دخلهم السنوي ولسداد ديونهم، ومصارفهم الثابتة “، بحسب ما جاء في المراسلة.

وطالب المصدر ذاته، بإعطاء الأولوية في الرفع التدريجي للحجر الصحي لبعض المهن والقطاعات التجارية خاصة أصحاب الملابس العصرية والتقليدية، نظرا لأن عددا كبيرا من هاته الفئة لها نشاط موسمی مرتبط بشهر رمضان المبارك وان استمرار اغلاق المحالات سيؤثر بشكل كارثي عليها، فضلا عن رفع الحجر على أصحاب الهواتف الذكية.

وأكدت الجمعيات المهنية على التزامها باحترام الإجراءات الوقائية وعدم إخراج السلع خارج المحلات وتجنب اكتظاظ الزبناء، في حالة السماح لها باستئناف نشاطها، و بكل الشروط التي ستعتمد من اجل الرفع التدريجي للحجر الصحي ، والإسهام في إعادة الدورة الاقتصادية للحد من آثار الجانحة.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...