Afterheaderads-desktop

Afterheaderads-desktop

Afterheader-mobile

Afterheader-mobile

حملة تحرير الملك العام في أيت ملول… إعادة النظام والانضباط إلى مناطق حيوية

ميلودة جامعي

باشرت السلطة المحلية في الملحقة الإدارية الثانية بأيت ملول حملة شاملة مؤخرًا، تحمل في طياتها هدفًا واضحًا لإعادة النظام والانضباط إلى مناطق ذات أهمية حيوية في المدينة. بإشراف القائد حسين هباري، الذي تولى مهامه على رأس الملحقة الإدارية الثانية منذ سنة تقريبًا، شاركت لجنة متكاملة من الأمن الوطني والقوات المساعدة وأعوان السلطة في هذه الجهود الواسعة النطاق.

تميزت الحملة بحجز مجموعة من المتلاشيات والصناديق والعربات التي احتلت الملك العام دون سند قانوني، وتم نقلها وإيداعها في المحجز البلدي بأيت ملول، مما يعكس حزم السلطات في مواجهة التجاوزات وضمان الالتزام بالقوانين.

وفي إطار الحملة، تمت إزالة حديقة كانت تعتبر مصدر إزعاج وشكاوى للسكان لمدة تزيد عن خمسة عشر عامًا. كانت هذه الحديقة تعترض حركة المرور وتعيق الرؤية للسائقين، وقد تمت عملية الإزالة بمبادرة طيبة شجاعة، تعكس التزام السلطات بروح القانون وحماية راحة وسلامة المواطنين.

الحملة لم تقتصر على ذلك، بل امتدت لاستهداف حي المسيرة (بلوك لكحل + حي الشهداء)، حيث كانت الأرصفة تشهد استغلالًا غير قانونيًا من قبل الباعة المتجولين الذين يقومون ببيع الخضروات والفواكه والأسماك والملابس وسلع أخرى.

ردود الفعل الإيجابية من قبل السكان تعكس استحسانهم لنتائج الحملة وتعبيرهم عن الأمل في استمرار مثل هذه الجهود للقضاء على الشوائب والتجاوزات في الملك العام. يظهر هذا الالتزام المتواصل للسلطة المحلية في الملحقة الإدارية الثانية بأيت ملول في الحفاظ على النظام والانضباط، ويعكس التاريخ السابق لتنظيم حملات ناجحة تحقق تحسينًا في البيئة المحلية.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...