Afterheaderads-desktop

Afterheaderads-desktop

Afterheader-mobile

Afterheader-mobile

الى متى هدا الاهمال…السيد معالي وزير الداخلية: صرخة خريجي مراكز التكوين الإداري”

ميلودة جامعي

تعاني شريحة خريجي مراكز التكوين الإداري الكتاب الإداريين من نقص في العدالة المهنية، حيث تطالب عن نظام أساسي يضمن التكافؤ ويعيد الحياة إلى الوظيفة الجماعية. المطلب ليس فقط زيادة في تقدير بعض الموظفين، بل إنه يهدف إلى نهاية الفئوية وتحفيز العمل الجماعي، بعيدًا عن المراسيم التي أثرت سلباً على مساراتهم المهنية.

تتطلع هذه الشريحة إلى نظام أساسي يسهم في إنهاء التفاوت ويحفز الإدارة الترابية، فهم شريان حيوي في هذا النظام. تطالب بتغيير الإطار بشكل عادل وفعّال، مع آثار رجعية إدارية ومالية تعيد لهم حقوقهم منذ سنوات التخرج.

التنسيقية الوطنية لخريجي مراكز التكوين الإداري تعبر عن شكرها للسيد وزير الداخلية على اعترافه بالحقوق المهضومة لهم، مؤكدة على مبدأ التكافؤ في الوظيفة العمومية. يتوجب على معالي الوزير النظر في إصدار قانون أساسي يحقق هذه التسوية العادلة ويعيد الروح إلى هذه الفئة المهمة في نسيج الإدارة الترابية.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...