آخر خبر akherkhabar.ma _ حنا مينه: آخرُ المحاربين القدامى منسيٌّ في دمشق


أضيف في 22 غشت 2018 الساعة 18:43

حنا مينه: آخرُ المحاربين القدامى منسيٌّ في دمشق


حنا مينه، واحد من أهم الروائيين السوريين والعرب، إذ يعتبره النقاد ثاني أبرز اسم، بعد نجيب محفوظ، في الرواية العربية المعاصرة. يُصنف ضمن مدرسة الواقعية الاشتراكية، فمعظم رواياته تركّز على النضال من أجل العدالة الاجتماعية، تماماً كما فعل هو، وغالبيتها تدور أحداثها في البيئة البحرية التي نشأ فيها.

ساهم في تأسيس رابطة الكتاب السوريين عام 1951 واتحاد الكتاب العرب عام 1969.

أنجز مينه حتى الآن 37 رواية، ترجم قسم منها إلى 17 لغة، بالإضافة إلى مجموعتين قصصيتين ومجموعة كبيرة من الدراسات والمقالات. 

نشأته

وُلد مينه في مدينة اللاذقية بتاريخ 9 آذار 1924. عاش طفولته في إحدى قرى لواء اسكندرون على الساحل السوري. خلال عام 1939 عاد مع عائلته إلى مدينة اللاذقية. 

كافح كثيراً في بداية حياته، إذ عمل حلاقاً وحمالاً في ميناء اللاذقية، ثم كبحار على السفن والمراكب، وعمل بعدها في مهن كثيرة أخرى،كمصلّح دراجات، مربّي أطفال، عامل في صيدلية، صحفي، كاتب مسلسلات إذاعية للإذاعة السورية باللغة العامية، وموظف حكومي. 

وصيته

خلال عام 2008 نشر مينه في الصحف الرسمية وصيته، وقال فيها: 

أنا حنا بن سليم حنا مينه، والدتي مريانا ميخائيل زكور، من مواليد اللاذقية العام 1924، أكتب وصيتي وأنا بكامل قواي العقلية، وقد عمّرت طويلاً حتى صرت أخشى ألا أموت، بعد أن شبعت من الدنيا، مع يقيني أنه «لكل أجل كتاب».

لقد كنت سعيداً جداً في حياتي، فمنذ أبصرت عيناي النور، وأنا منذور للشقاء، وفي قلب الشقاء حاربت الشقاء، وانتصرت عليه، وهذه نعمة الله، ومكافأة السماء، وإني لمن الشاكرين. ‏

عندما ألفظ النفس الأخير، آمل، وأشدد على هذه الكلمة، ألا يذاع خبر موتي في أية وسيلة إعلامية، مقروءة أو مسموعة أو مرئية، فقد كنت بسيطاً في حياتي، وأرغب أن أكون بسيطاً في مماتي، وليس لي أهل، لأن أهلي، جميعاً، لم يعرفوا من أنا في حياتي، وهذا أفضل، لذلك ليس من الإنصاف في شيء، أن يتحسروا علي عندما يعرفونني، بعد مغادرة هذه الفانية. ‏

كل ما فعلته في حياتي معروف، وهو أداء واجبي تجاه وطني وشعبي، وقد كرست كل كلماتي لأجل هدف واحد: نصرة الفقراء والبؤساء والمعذبين في الأرض، وبعد أن ناضلت بجسدي في سبيل هذا الهدف، وبدأت الكتابة في الأربعين من عمري، شرّعت قلمي لأجل الهدف ذاته، ولما أزل. ‏

لا عتب ولا عتاب، ولست ذاكرهما، هنا، إلا للضرورة، فقد اعتمدت عمري كله، لا على الحظ، بل على الساعد، فيدي وحدها، وبمفردها، صفقت، وإني لأشكر هذه اليد، ففي الشكر تدوم النعم. ‏

أعتذر للجميع، أقرباء، أصدقاء، رفاق، قراء، إذا طلبت منهم أن يدعوا نعشي، محمولاً من بيتي إلى عربة الموت، على أكتاف أربعة أشخاص مأجورين من دائرة دفن الموتى، وبعد إهالة التراب علي، في أي قبر متاح، ينفض الجميع أيديهم، ويعودون إلى بيوتهم، فقد انتهى الحفل، وأغلقت الدائرة. ‏

لا حزن، لا بكاء، لا لباس أسود، لا للتعزيات، بأي شكل، ومن أي نوع، في البيت أو خارجه، ثم، وهذا هو الأهم، وأشدد: لا حفلة تأبين، فالذي سيقال بعد موتي، سمعته في حياتي، وهذه التآبين، وكما جرت العادات، منكرة، منفّرة، مسيئة إلي، استغيث بكم جميعاً، أن تريحوا عظامي منها. ‏

كل ما أملك، في دمشق واللاذقية، يتصرف به من يدّعون أنهم أهلي، ولهم الحرية في توزيع بعضه، على الفقراء، الأحباء الذين كنت منهم، وكانوا مني، وكنا على نسب هو الأغلى، الأثمن، الأكرم عندي. ‏

زوجتي العزيزة مريم دميان سمعان، وصيتي عند من يصلّون لراحة نفسي، لها الحق، لو كانت لديها إمكانية دعي هذا الحق، أن تتصرف بكل إرثي، أما بيتي في اللاذقية، وكل ما فيه، فهو لها ومطوّب باسمها، فلا يباع إلا بعد عودتها إلى العدم الذي خرجت هي، وخرجت أنا، منه، ثم عدنا إليه.

أقصر طريق إلى التعاسة الكاملة

في الخامس والعشرين من شهر تشرين الأول عام ألفين وتسعة، نشر حنا مينه إعلاناً في صحيفة تشرين الحكومية يقول:" لأسباب خاصة أرغب في بيع التحف الأثرية الصينية التي أملكها، وبالسعر الملائم. العنوان برزة مسبق الصنع - المرحلة الرابعة على اليمين- خزان الكهرباء مباشرة- بناء 47 الطابق الأول."

يقول عن مهنته كروائي: " مهنة الكاتب ليست سواراً من ذهب، بل هي أقصر طريق إلى التعاسة الكاملة. لا تفهموني خطأ، الحياة أعطتني، وبسخاء، يقال إنني أوسع الكتّاب العرب انتشاراً، مع نجيب محفوظ بعد نوبل ، ومع نزار قباني وغزلياته التي أعطته أن يكون عمر بن أبي ربيعة القرن العشرين. يطالبونني، في الوقت الحاضر، بمحاولاتي الأدبية الأولى، التي تنفع الباحثين والنقاد والدارسين، لكنها، بالنسبة إلي، ورقة خريف اسقطت مصابيح زرق."

أعماله

1- المصابيح الزرق، رواية، 1954.

2- الشراع والعاصفة، رواية، 1966.

3- الثلج يأتي من النافذة، رواية، 1969.

4- ناظم حكمت وقضايا أدبية وفكرية، سيرة ودراسة، 1971.

5- الشمس في يوم غائم، رواية، 1973.

6- الياطر، رواية، 1975.

7- بقايا صور، رواية، 1975.

8- الأبنوسة البيضاء، مجموعة قصصية، 1976.

9- من يذكر تلك الأيام، مجموعة قصصية بالاشتراك مع د. نجاح العطار، 1976.

10- أدب الحرب، دراسة بالاشتراك مع د.نجاح العطار، 1976.

11- المستنقع، رواية، 1977.

12- ناظم حكمت: السجن–المرأة–الحياة، دراسة، 1978.

13- ناظم حكمت ثائراً، دراسة، 1980.

14- المرصد، رواية، 1980.

15- حكاية بحار، رواية، 1981.

16- الدَّقل، رواية، 1982.

17- هواجس في التجربة الروائية، خواطر وتأملات، 1982.

18- المرفأ البعيد، رواية، 1983.

19- الربيع والخريف، رواية، 1984.

20- مأساة ديميتريو، رواية، 1985.

21- القطاف، رواية، 1986.

22- كيف حملت القلم، مجموعة مقالات وحوارات، 1986.

23- حمامة زرقاء في السحب، رواية، 1988.

24- نهاية رجل شجاع، رواية، 1989.

25- الولاعة، رواية، 1990.

26- فوق الجبل وتحت الثلج، رواية، 1991.

27- الرحيل عند الغروب، رواية، 1992.

28- النجوم تحاكم القمر، رواية، 1993.

29- القمر في المحاق، رواية، 1994.

30- حدث في بياتخو، رواية، 1995.

31- المرأة ذات الثوب الأسود، رواية، 1996.

32- عروس الموجة السوداء، رواية، 1996.

33- المغامرة الأخيرة، رواية، 1996.

34- الرجل الذي يكره نفسه، رواية، 1998.

35- الفم الكرزي، رواية، 1999.

36- القصة والدلالة الفكرية، دراسة، 2000.

37- حارة الشحادين، رواية، 2000.

38- صراع امرأتين، رواية، 2001.

39- البحر والسفينة وهي، رواية، 2002.

40- حين مات النهد، رواية، 2003.

41- شرف قاطع طريق، رواية، 2004.

42- الذئب الأسود، رواية، 2005.

43- الأرقش والغجرية، رواية، 2006.

44- هل تعرف دمشق يا سيدي، مجموعة مقالات.

45- النار بين أصابع امرأة، رواية، 2007

46- عاهرة ونصف مجنون، رواية، 2008.

47- امرأة تجهل أنها امرأة، رواية، 2009.

 

 


تعليقاتكم



شاهد أيضا
إيهاب أمير يستعد لإصدار أغنية '' بغيت نطير يامَا ''
الميلودي يطلق جديده الفني '' العثماني سير فحالك ''
سميرة سعيد ترتكب ''جريمة'' قبل حفلها بدبي
فيلم ''ولولة الروح'' لمخرجه عبد الإله الجوهري... إحتفاء بفن العيطة المتجذر في المجتمع المغربي
تألق المسرح المدرسي في مونديال القاهرة
محمد رمضان يفجر مفاجئة جديدة لجمهور سعد المجرد - فيديو -
الفنان أبا تراب حول '' الساعة الجديدة '' : انا ديجا عندي ديكالاج فالساعة
هاشنو قال حديدان على الساعة الجديدة - فيديو -
السلطات تمنع مهرجان ثقافي حول الهجرة بطنجة
دخول الكتاب الأمازيغي دور النشر بالجزائر