آخر خبر akherkhabar.ma _ طقس الأربعاء.. ضباب وحرارة


أضيف في 27 يونيو 2018 الساعة 11:22

طقس الأربعاء.. ضباب وحرارة


آخر خبر ///

تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، بالنسبة لليوم الأربعاء، أن يظل الطقس حارا نوعا ما بالجنوب الشرقي وبأقصى جنوب البلاد.

وسيلاحظ تشكل سحب منخفضة خلال الصباح والليل بالقرب من السواحل والسهول المحيطية مصحوبة بكتل من الضباب محليا ، فضلا عن تكون سحب ضعيفة الاستقرار فوق مرتفعات الأطلسين الكبير والمتوسط.

أما بباقي جهات المملكة، فالأجواء ستكون مستقرة عموما مع سماء قليلة السحب، فضلا عن تناثر حبات رملية محلية داخل الأقاليم الصحراوية.

وبالنسبة للرياح، فستهب معتدلة إلى قوية نوعا ما من القطاع الشمالي بالأقاليم الجنوبية، وضعيفة إلى معتدلة جنوبية بالجنوب الشرقي ومن القطاع الشمالي بباقي المناطق.

وستتراوح درجات الحرارة الدنيا ما بين 10 و 15 درجة بالمرتفعات ، وما بين 20 و26 درجة بالسفوح الجنوبية الشرقية، وجنوب المنطقة الشرقية وبجنوب الأقاليم الصحراوية، وستكون ما بين 16 و 21 درجة بباقي المناطق.

أما درجات الحرارة العليا فستتراوح ما بين 21 و 27 درجة بالمرتفعات والسواحل، وما بين 28 و 34 درجة بالسهول الداخلية، وسوس والسايس والمنطقة الشرقية وشمال الأقاليم الجنوبية، وما بين 34 و 40 درجة بالجنوب الشرقي، وما بين 36 و42 درجة بأقصى جنوب البلاد.

وسيكون البحر هادئا إلى قليل الهيجان بالواجهة المتوسطية، وقليل الهيجان بالبوغاز، وقليل الهيجان إلى هائج ما بين طنجة وآسفي، وقليل الهيجان إلى هائج بباقي المناطق.


تعليقاتكم



شاهد أيضا
طقس يوم غد السبت..درجات الحرارة العليا ما بين 40 و46 درجة
المغرب والنيجر يوقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون والتنسيق في مجال البيئة والتنمية المستدامة
ابتداءا من يوم غد الجمعة .. درجات حرارة تتراوح ما بين 42 و 48 درجة
الوفي تجري مباحثات ثنائية مع ممثلي صندوق البية العالمية
اختيار المغرب من طرف صندوق البيئة العالمية عضوا في مجلسه وممثلا لشمال إفريقيا لولاية تمتد لسنتين
اليوم الثلاثاء.. الطقس حارا نوعا ما بالجنوب الشرقي وبأقصى جنوب البلاد
هذه أحوال طقس اليوم الأحد
تدابير وقائية صحية متخذة مع حلول عيد الأضحى
طقس اليوم الثلاثاء: سحب منخفضة خلال الصباح والليل، مصحوبة بقطرات مطرية جد خفيفة أو أحيانا مرفوقة بأمطار ضعيفة ومحلية
القنيطرة:قلق من زحف ''الناموس'' على مساكن ساكنة بئر الرامي الحنشة في ظل تردي البنية التحتية والبيئية... وغياب متابعة المسؤولين ليضطر شباب الحي للتطوع