آخر خبر akherkhabar.ma _ المحكمة الإدارية بالرباط تنصف مواطنة في مواجهة الشركة الوطنية للطرق السيارة


أضيف في 13 يناير 2018 الساعة 15:42

المحكمة الإدارية بالرباط تنصف مواطنة في مواجهة الشركة الوطنية للطرق السيارة


تعويضا قدره 15 مليون سنتيم، لفائدة سيدة تعرضت لحادث رشق بالحجارة في الطريق السيار

آخر خبر/////

في سابقة تنتصر للقانون،قضت المحكمة الإدارية بالرباط ،مؤخرا، بأداء الشركة الوطنية للطرق السيارة تعويضا قدره 15 مليون سنتيم، لفائدة سيدة تعرضت لحادث رشق بالحجارة في الطريق السيار.

 وكشفت المدعية ضحية الرشق بالحجارة، أنها بينما كانت ترافق ابنيها وزوجها، الذي كان يتولى سياقة السيارة، تعرضوا لحادثة رشق بالحجارة من طرف مجهولين على مستوى الطريق السيار الرابط بين الدار البيضاء والرباط، الأمر الذي نتج عنه إصابتها بكسور في الوجه والفم، خضعت على إثرها لعملية مستعجلة.

وفسرت المحكمة الإدارية بالرباط قرارها، بكون الشركة الوطنية للطرق السيارة هي المسؤولة عن اتخاذ الاحتياطات التي تؤمن سلامة مستعملي الطريق، وبالتالي فإنها لوحدها المسؤولة عن هذا الحادث،  لإهمال اتخاذ الاحتياطات التي من شأنها أن تؤمن سلامة مستعملي الطريق السيار نظير ما تستخلصه منهم من مقابل مادي.

 


تعليقاتكم



شاهد أيضا
إلغاء التحقيق مع كارلوس غصن
شركة ''الهواوي'' تأخذ صورة مصور فوتوغرافي وتنسبها إلى عدستها
مديرية الضرائب توضح بشأن النظام الضريبي المتعلق بالفوترة
وقفة احتجاجية أمام مبنى المديرية الجهوية للاستثمار الفلاحي بالقنيطرة وذلك يوم الخميس 10 يناير2019 من الساعة 12.30 زوالا الى الساعة1.30 زوالا
تحت شعار ''تحديات الواقع ورهانات المستقبل''الاعلان عن هيكلة وتأسيس الاتحاد الوطني لجمعيات أسواق الخضر والفواكه بالجملة بالمغرب بحضور نوعي لادريس واصيف ومحمد قيلش في الأجهزة المسيرة
الداخلية تقف على مدى سير تنفيذ الالتزامات وتقييم المشاريع المنجزة في إطار المخطط الاستراتيجي للتنمية المندمجة والمستدامة لإقليم القنيطرة 2015 – 2020
بنك المغرب : نسبة التضخم انخفضت ...و مستوى النشاط الاقتصادي دون التوقعات
صندوق النقد الدولي يقرض المغرب 2.97 مليار دولار
''منطق التمييع و الوزيعة''..نقابة تصدر بيانات ''تحت الطلب'' لفائدة ''عزيز بلوطي''المدير الجهوي للاستثمار الفلاحي بالقنيطرة تستحوذ على مناصب المسؤوليات
القنيطرة: شركة '' رونو حراثي '' تبيع محلها التجاري لشركة '' أوطو هول '' والعمال في حيرة