آخر خبر akherkhabar.ma _ العثماني يترأس حفل الانطلاقة الرسمية للبوابة الوطنية للشكايات


أضيف في 9 يناير 2018 الساعة 16:31

العثماني يترأس حفل الانطلاقة الرسمية للبوابة الوطنية للشكايات


مراسلة خاصة////

قال رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، أن إحداث بوابة إلكترونية وطنية موحدة متخصصة في تدبير الشكايات، بمثابة آلية من آليات مكافحة الاختلالات والقضاء على الرشوة وعلى المحسوبية والحد من التهرب من المسؤولية.

وأكد رئيس الحكومة، خلال إعطاءه الانطلاقة الرسمية للبوابة الوطنية للشكايات "chikaya.ma" صباح يومه الثلاثاء 9 يناير 2018 بمقر وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، أن هذه البوابة "تعد مشروعا استراتيجيا مهما وحيويا سيمكن من مكافحة مختلف أنواع الفساد"، داعيا الجميع، "إدارة وموظفين ومواطنين ومجتمع مدني إلى إنجاحه لما فيه من مصلحة بلدنا"، ملتزما بالعمل على التقييم المنتظم والمستمر لهذا الورش في أفق تطويره تدريجيا وحتى يكون في أعلى مستوى ويستجيب لانتظارات المواطنين داخل المغرب وخارجه، وكذا انتظارات المقاولات والمجتمع المدني.

على صعيد متصل، أبرز رئيس الحكومة أن البوابة الوطنية للشكايات ستمكن رئاسة الحكومة من تتبع طريقة تدبير مختلف الإدارات والمؤسسات العمومية للشكايات المتوصل بها، وتتبع مدى التزامها بتقديم أجوبة عنها، إذ "سيصبح بإمكاننا التوفر على إحصائيات مستمرة والاطلاع على مدى التفاعل والجواب عن الشكايات وعلى الإدارات التي لا تجيب بما فيه الكفاية"، يوضح رئيس الحكومة الذي لفت الانتباه إلى وجود  آجال محددة أقصاها ستون يوما، لمعرفة من يجيب ومن لا يجيب، الأمر الذي سيرفع درجة التأهب  والاستنفار في الإدارة لتتبع مدى الاستجابة للشكايات والتفاعل مع الملاحظات والتواصل مع المواطنين لأنه "من واجبنا تتبع الشكايات مركزيا والمساعدة على السرعة في الاستجابة" يشدد رئيس الحكومة.

ومن بين الفوائد الأخرى للبوابة التي أشار إليها رئيس الحكومة، التعرف بطريقة علمية على مشاكل المواطنين الحقيقية وتتبعها، والعمل بطريقة موضوعية على دراسة دقيقة لهذه الشكايات، داعيا الإدارة بمختلف أنواعها بأن تنخرط بقوة في هذا الورش الوطني المهم الذي سيسهل عليها تدبير الشكايات التي تتقاطر عليها باعتماد وسائل الاتصال الحديثة والاستغناء عن الوسائل التقليدية من قبيل لارساليات وإلزامية التسجيل في مكتب الضبط غيرها من الإجراءات الإدارية التي كان معمول بها، وفي هذا اختصار للزمن وتوفير للجهد وللإمكانيات المادية".

كما دعا رئيس الحكومة المواطنين ومكونات المجتمع المدني إلى الانخراط بفعالية لإنجاح هذا الورش على اعتبار أن الديمقراطية التشاركية تعني التفاعل المتبادل بين المواطن والإدارة، "فهذا سيطور قدرة الإدارة على تلبية الاستجابة لحاجيات المواطنين وعلى تقديم لهم الخدمات الضرورية لهم، وأملنا أن يكون مستوى رضى المواطنين من هذه الخدمة الجديدة عاليا، وأن يكون استثماره لها عاليا، وأن نتمكن من معالجة عدد من الاختلالات التي كنا جميعا، إلى عهد قريب، نشكو منها ونحاول تجاوز الأسباب الموضوعية التي كانت سببا في تعثر الخدمات الإدارية". 

إلى ذلك، أشار رئيس الحكومة إلى المنطلقات التي كانت وراء إخراج البوابة الوطنية للشكايات إلى الوجود، مذكرا في هذا الصدد، بمطالبة الدستور الإدارة والسلطات العمومية بأن تكون منصتة للمواطنين، وبعدد من الخطابات الملكية السامية التي أكدت على أهمية الإنصات للمواطنين ولملاحظاتهم وأن تجيب على شكاياتهم والاستجابة لها والتفاعل معها، معتبرا في صلب البرنامج الحكومي وفق مشروع متكامل لإصلاح الإدارة الذي يعد ورشا مستمر لا نهاية له على اعتبار أن كل فترة تتميز بمجموعة من الحاجيات والانتظارات وتحتاج وسائل جديدة للتفاعل والتواصل مع المواطنين.

وفي السياق نفسه، عبّر رئيس الحكومة عن التزام الحكومة "بأن تتأقلم مع المستجدات التي تمليها المرحلة الراهنة  فما كان صالحا منذ 20 سنة، لم يعد كذلك منذ عشر سنوات، بل ولم يعد صالحا للحظة الراهنة، لذا علينا أن نواكب كل المستجدات والأهم في كل هذا أن يكون المواطن في صلب اهتمام الإدارة".

واستعرض  رئيس الحكومة، وجود مشاكل في الإدارة بسبب عوامل عديدة ، منها ما هو ثقافي ومنها ما يرتبط بتقادم القوانين والمساطر، فإن الحكومة لديها الإرادة للقيام بإصلاحات قوية حتى تستطيع الإدارة الاستجابة ليس لحاجيات المواطن فحسب، بل لحاجيات المقاولة بمختلف أنواعها وحاجيات الشركات والمؤسسات والمستثمرين والمجتمع المدني ...".

ومن هنا، حرصت الحكومة، في ظرف ثمانية أشهر، على إطلاق عدد من الاوراش متكاملة فيما بينها، منها ورش البوابة الوطنية للشكايات"، يوضح رئيس الحكومة الذي شدد في الوقت نفسه على أن البوابة الجديدة ستشكل وسيلة أخرى للتواصل مع المواطنين، أينما كانوا، باستعمال أحدث التقنيات من أجل التعبير عن آراءهم وإبلاغ شكاياتهم، عبر الإنترنيت.

وأشاد رئيس الحكومة، خلال اللقاء، بكل من ساهم في إخراج هذا المشروع إلى الوجود، مؤكدا على من وصفهم بجنود الخفاء من إداريين وخبراء وأطر وكفاءات من مختلف الإدارات المعنية بالبوابة.

يشار إلى أن الانطلاقة الرسمية للبوابة الوطنية للشكايات تمت بحضور كل من الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة، المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، محمد بنعبد القادر، وكاتب الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، المكلف بالاستثمار، عثمان الفردوس، ووسيط المملكة وبحضور عدد من الكتاب العامين وأطر الوظيفة العمومية.


تعليقاتكم



شاهد أيضا
أرحموش:رسالة مفهومة وجهت لي ليلا بواسطة وابل من الحجارة كسر زجاج واجهة منزلي
كفى استهتارا بأرواح المغربيات: بيان اتحاد اتحاد العمل النسائي بشأن وفاة سيدتين بمعبر الموت
القنيطرة تحتضن ورشة حول إعمال الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان :اتفاقية مناهضة التعذيب نموذجا
احتجاجا على المنع التاسع والأربعون لإسم شخصي امازيغي مند يوليوز 2011 والتكريس لإستمرار الميز والتمييز العنصري
مجلس المستشارين يخرج مشروع القانون الخاص بالحق في الحصول على المعلومات
القنيطرة:فضيحة أطفال بدون" دواء التلقيح " ومطالب حقوقية لمندوبة الصحة اشماعو مسك بالتحرك الميداني لرصد الخلل والحاجيات الأساسية بدل اعتماد مقاربة" الجلوس في المكتب"
المحامي أحمد بلعادل نقيبا لهيئة المحامين بالقنيطرة
العثماني: تسوية بعض الملفات العالقة لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان حتى تسوية ماتبقى من هذه الملفات وعدم بقائها عالقة
في رثاء المرحوم محمد بوسلامة،ابن مدينة سيدي سليمان ،الحقوقي والمحامي بهيئة القنيطرة.. بقلم الأستاذ سعيد جابوريك
تسليم 17362 ملفا تابعا لهيئة الإنصاف والمصالحة لمؤسسة أرشيف المغرب