آخر خبر akherkhabar.ma _ عرض أحد أفراد الشرطة لطعنة بالسلاح الأبيض.. إطلاق رصاصة في الهواء لتوقيف مجرم هائج


أضيف في 15 يونيو 2019 الساعة 13:55

عرض أحد أفراد الشرطة لطعنة بالسلاح الأبيض.. إطلاق رصاصة في الهواء لتوقيف مجرم هائج


آخـر خبـر ///

تمكنت عناصر الشرطة بالبيضاء، من توقيف شخص، من ذوي السوابق القضائية العديدة، كان في حالة اندفاع قوية وعرض حياة المواطنين وأفراد الشرطة لاعتداءات جدية وخطيرة مستعملا سلاحين أبيضين، الأمر الذي اضطر معه مقدم شرطة إلى استخدام سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصة في الهواء مكنت من توقيف الشخص الهائج.

وأفادت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها،  أن فرقة أمنية تدخلت لتوقيف المشتبه فيه، وهو متلبسا بتعريض ضحية للسرقة بالعنف، بالإضافة إلى تعنيف والده، إلا أنه أبدى مقاومة عنيفة وعرض أحد أفراد الأمن لطعنة تسببت في تمزيق زيه الوظيفي، ليضطر زميله لإطلاق رصاصة تحذيرية في الهواء مكنت من تحييد الخطر الناجم عن المشتبه فيه وحجز السلاحين الأبيضين اللذين كانا بحوزته.

وقد تم توقيف المشتبه به بعدما لاذا بالفرار، و تم الاحتفاظ به تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تم فتحه من طرف فرقة الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

 


تعليقاتكم



شاهد أيضا
بنعطية لـ '' رونار '' : '' أشكرك على 3 سنوات معا.. سوف أتذكرك بإيجابية ''
متورط في أنشطة متطرفة وله علاقة بمقاتلين إرهابيين..توقيف مغربي حامل للجنسية الفرنسية بمكناس
فعاليات فنية وإعلامية وسياسية تندد بجريمة الاغتصاب الوحشي للشابة..وتطالب بتنزيل أقصى العقوبات
أول خروج إعلامي لمحامي عادل الميلودي وهذا ما قاله بخصوص قضية الابن والشكاية التي سيقدمها لوكيل الملك
الحبيب المالكي يشيد بجودة العلاقات المغربية الأمريكية على جميع المستويات
بالفيديو : حصري وبالوثائق..الميلودي يفجرها بخصوص قضية الابن ..وها تفاصيل القضية ودخل خوه باحجوب فيها
هذا ما قضت به محكمة الإرهاب بسلا في حق المنفذين الثلاثة للجريمة الإرهابية في حق السائحتين الاسكندنافيتين
مكتب '' أونسا '' يحجز ويتلف 972 طنا من المنتوجات الغذائية الفاسدة
أنابيك تنفي صلتها بعرض يدعو إلى دفع 8000 درهم للاستفادة من التشغيل بالخارج
بعد مرحلة ''توتر بارد'' سادت علاقة بن كيران و العثماني... ملتقى شبيبة ''البيجيدي'' بالقنيطرة هل سيعيد التوتر بين الطرفين أم سيصالحهما؟