آخر خبر akherkhabar.ma _ استولى على أزيد من 20 هاتف لمرشحي الباك ..مديرية التعليم بمكناس تنفي قصة '' السارق الأنيق ''


أضيف في 13 يونيو 2019 الساعة 17:43

استولى على أزيد من 20 هاتف لمرشحي الباك ..مديرية التعليم بمكناس تنفي قصة '' السارق الأنيق ''


آخر خبر ///

تداول نشطاء الفايسبوك على نطاق واسع ،خبر إقدام أحد الأشخاص على تقديم نفسه على أنه مسؤول رفيع بوزارة التربية والتعليم وقد أتى لمراقبة أجواء الامتحانات بإحدى مراكز امتحانات البكالوريا بمكناس، ليستولي فيما بعد على أزيد من 20 هاتفا نقالا لمرشحي البكالوريا ويلوذ بالفرار.

ومع انتشار الخبر بشكل واسع، خرجت مديرية التعليم بمكناس عن صمتها حيال الموضوع، ونفت بشكل قطعي خبر سرقة هواتف مرشحي البكالوريا من قبل شخص قام بتمويه الأطر الإدارية للمؤسسة بتقديم نفسه على أنه مسؤول في حين هو مجرد سارق.

وأكدت مديرية مكناس، أنها لم تتوصل بأي إشعار في الموضوع من اللجن الإقليمية التي تتفقد الامتحانات أو من طرف رؤساء مراكز الامتحانات، أو من أي مرشحة أو مرشح.

كما أن المصالح الأمنية بمكناس لم تتلق بدورها أية شكاية حيال سرقة هواتف مرشحي البكالوريا .

وأشارت المديرية، إلى أن امتحانات نيل البكالوريا دورة يونيو 2019 بإقليم مكناس مرت في أجواء تربوية سليمة ومحكمة بفضل التنسيق الجيد وتظافر جهود جميع الجهات وكل المتدخلين .

 


تعليقاتكم



شاهد أيضا
بنعطية لـ '' رونار '' : '' أشكرك على 3 سنوات معا.. سوف أتذكرك بإيجابية ''
متورط في أنشطة متطرفة وله علاقة بمقاتلين إرهابيين..توقيف مغربي حامل للجنسية الفرنسية بمكناس
فعاليات فنية وإعلامية وسياسية تندد بجريمة الاغتصاب الوحشي للشابة..وتطالب بتنزيل أقصى العقوبات
أول خروج إعلامي لمحامي عادل الميلودي وهذا ما قاله بخصوص قضية الابن والشكاية التي سيقدمها لوكيل الملك
الحبيب المالكي يشيد بجودة العلاقات المغربية الأمريكية على جميع المستويات
بالفيديو : حصري وبالوثائق..الميلودي يفجرها بخصوص قضية الابن ..وها تفاصيل القضية ودخل خوه باحجوب فيها
هذا ما قضت به محكمة الإرهاب بسلا في حق المنفذين الثلاثة للجريمة الإرهابية في حق السائحتين الاسكندنافيتين
مكتب '' أونسا '' يحجز ويتلف 972 طنا من المنتوجات الغذائية الفاسدة
أنابيك تنفي صلتها بعرض يدعو إلى دفع 8000 درهم للاستفادة من التشغيل بالخارج
بعد مرحلة ''توتر بارد'' سادت علاقة بن كيران و العثماني... ملتقى شبيبة ''البيجيدي'' بالقنيطرة هل سيعيد التوتر بين الطرفين أم سيصالحهما؟