آخر خبر akherkhabar.ma _ الشعب المغربي يحتفل غدا بالذكرى 43 للمسيرة الخضراء


أضيف في 5 نونبر 2018 الساعة 14:18

الشعب المغربي يحتفل غدا بالذكرى 43 للمسيرة الخضراء


آخر خبر ///

   يحتفل الشعب المغربي يوم غد الثلاثاء، بالذكرى 43 للمسيرة الخضراء التي تعد ملحمة وطنية غراء ومحطة تاريخية كبرى، يفتخر بها المغاربة، في سبيل استكمال الوحدة الترابية للمملكة وتحقيق الاستقلال الوطني.

  وتأتي ذكرى المسيرة الخضراء كأول قضية وطنية وأكبر مسيرة سلمية في التاريخ، أعطى انطلاقتها الملك الحسن الثاني، طيب الله ثراه، يوم 6 نونبر 1975 بمشاركة 350 ألف متطوع ومتطوعة من كافة ربوع المملكة، وبمشاركة وفد من دول شقيقة وصديقة. وتحركت هذه الأعداد الهائلة بانتظام وتنظيم مميز من مدينة طرفاية باتجاه الأقاليم الجنوبية للمملكة وتحريرها من الاحتلال الإسباني.

  وجدير بالذكر، أن المغرب تم احتلاله قرابة نصف قرن، وقسمت دول الاحتلال البلاد إلى مناطق نفوذ موزعة بين الحماية الفرنسية وسط المغرب، والحماية الإسبانية بشماله وجنوبه،فيما خضعت منطقة طنجة لنظام دولي.

  وذكر بلاغ للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بمناسبة الذكرى 43 للمسيرة الخضراء، أن هذه الأخيرة حدث تاريخي شد أنظار العالم وخلف أصداء كثيرة، مما عكس للعالم عزم وإرادة وإيمان المغاربة وتعبئتهم التامة للدفاع عن مقدساتهم الدينية وثوابتهم الوطنية ،من أجل استرجاع الأراضي المسلوبة وأن سلاحهم في ذلك يقينهم بعدالة قضيتهم.

  وفي نفس البلاغ، أكدت المندوبية أن العرش والشعب بذلوا في سبيل قضيتهم تضحيات كبرى ورائعة في غمرة كفاح وطني متواصل الحلقات، طويل النفس، ومتعدد الأشكال والصيغ، لتحقيق الحرية والاستقلال والوحدة، والخلاص من الاستعمار المتحالف ضد وحدة الكيان المغربي.

  لكن هذا كله كان بداية لجهاد أكبر وهو النهوض بالاقتصاد والمجتمع، وإعلاء القضايا الكبرى كتحرير ما تبقى من تراب المملكة من قبضة المحتل الأجنبي، حيث كان انطلاق عمليات جيش التحرير بالأقاليم الجنوبية سنة 1956 لاستكمال الاستقلال الوطني. واستمرت مسيرة التحرير بقيادة الملك محمد الخامس رحمه الله، بعزم قوي وإرادة صلبة ليتحقق استرجاع إقليم طرفاية في 15 أبريل 1958.

  من جهة أخرى، تواصلت عمليات التحرير في عهد الملك الراحل الحسن الثاني حيث تم استرجاع مدينة سيدي إفني يوم 30 يونيو 1969، واختتمت بالمسيرة التاريخية الكبرى، مسيرة فتح الغراء يوم 6 نونبر 1975 التي جسدت المغرب بأسلوب حضاري سلمي فريد من نوعه، وكان النصر حليف المغاربة حيث ارتفعت راية الوطن في سماء العيون في 28 فبراير 1976، تلاها استرجاع إقليم وادي الذهب في 14 غشت 1979 والتي كانت بمثابة انتهاء فترة الاحتلال والوجود الأجنبي في الصحراء المغربية.


تعليقاتكم



شاهد أيضا
العثماني: حققنا انجازات عديدة نحمد الله عليها
القنيطرة:نائب سلالي بجماعة العيايدة في مأمن من العزل
رسميا.. أثمنة ركوب قطار الـ TGV
البراق يطير بالصحفيين ورجال الإعلام في رحلة خاصة
وزارة الصحة تطلق برنامج '' رعاية '' لفائدة متضرري موجات البرد
نقابة المحامين بالمغرب تقاضي الحكومة بشأن مرسوم '' الساعة القانونية ''
البراق ينطلق في أول رحلة له بعد التدشين – صور -
تجار و فعاليات ومواطنون ''يحملون'' باشا سيدي سليمان رشدي فرشادو مسؤولية فوضى و تنامي'' الباعة الجائلين''
تدشين أول قطار سريع بإفريقيا والعالم العربي
طلبة جامعة ابن طفيل يقاطعون وجبات المطعم الجامعي