آخر خبر akherkhabar.ma _ الشعب المغربي يحتفل غدا بالذكرى 43 للمسيرة الخضراء


أضيف في 5 نونبر 2018 الساعة 14:18

الشعب المغربي يحتفل غدا بالذكرى 43 للمسيرة الخضراء


آخر خبر ///

   يحتفل الشعب المغربي يوم غد الثلاثاء، بالذكرى 43 للمسيرة الخضراء التي تعد ملحمة وطنية غراء ومحطة تاريخية كبرى، يفتخر بها المغاربة، في سبيل استكمال الوحدة الترابية للمملكة وتحقيق الاستقلال الوطني.

  وتأتي ذكرى المسيرة الخضراء كأول قضية وطنية وأكبر مسيرة سلمية في التاريخ، أعطى انطلاقتها الملك الحسن الثاني، طيب الله ثراه، يوم 6 نونبر 1975 بمشاركة 350 ألف متطوع ومتطوعة من كافة ربوع المملكة، وبمشاركة وفد من دول شقيقة وصديقة. وتحركت هذه الأعداد الهائلة بانتظام وتنظيم مميز من مدينة طرفاية باتجاه الأقاليم الجنوبية للمملكة وتحريرها من الاحتلال الإسباني.

  وجدير بالذكر، أن المغرب تم احتلاله قرابة نصف قرن، وقسمت دول الاحتلال البلاد إلى مناطق نفوذ موزعة بين الحماية الفرنسية وسط المغرب، والحماية الإسبانية بشماله وجنوبه،فيما خضعت منطقة طنجة لنظام دولي.

  وذكر بلاغ للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بمناسبة الذكرى 43 للمسيرة الخضراء، أن هذه الأخيرة حدث تاريخي شد أنظار العالم وخلف أصداء كثيرة، مما عكس للعالم عزم وإرادة وإيمان المغاربة وتعبئتهم التامة للدفاع عن مقدساتهم الدينية وثوابتهم الوطنية ،من أجل استرجاع الأراضي المسلوبة وأن سلاحهم في ذلك يقينهم بعدالة قضيتهم.

  وفي نفس البلاغ، أكدت المندوبية أن العرش والشعب بذلوا في سبيل قضيتهم تضحيات كبرى ورائعة في غمرة كفاح وطني متواصل الحلقات، طويل النفس، ومتعدد الأشكال والصيغ، لتحقيق الحرية والاستقلال والوحدة، والخلاص من الاستعمار المتحالف ضد وحدة الكيان المغربي.

  لكن هذا كله كان بداية لجهاد أكبر وهو النهوض بالاقتصاد والمجتمع، وإعلاء القضايا الكبرى كتحرير ما تبقى من تراب المملكة من قبضة المحتل الأجنبي، حيث كان انطلاق عمليات جيش التحرير بالأقاليم الجنوبية سنة 1956 لاستكمال الاستقلال الوطني. واستمرت مسيرة التحرير بقيادة الملك محمد الخامس رحمه الله، بعزم قوي وإرادة صلبة ليتحقق استرجاع إقليم طرفاية في 15 أبريل 1958.

  من جهة أخرى، تواصلت عمليات التحرير في عهد الملك الراحل الحسن الثاني حيث تم استرجاع مدينة سيدي إفني يوم 30 يونيو 1969، واختتمت بالمسيرة التاريخية الكبرى، مسيرة فتح الغراء يوم 6 نونبر 1975 التي جسدت المغرب بأسلوب حضاري سلمي فريد من نوعه، وكان النصر حليف المغاربة حيث ارتفعت راية الوطن في سماء العيون في 28 فبراير 1976، تلاها استرجاع إقليم وادي الذهب في 14 غشت 1979 والتي كانت بمثابة انتهاء فترة الاحتلال والوجود الأجنبي في الصحراء المغربية.


تعليقاتكم



شاهد أيضا
عاجل.. قتلى وجرحى في انقلاب حافلة لنقل المسافرين بالجديدة
'' باي باي المدرسة العمومية ''.. فيديو يوثق لاعتداء تلميذة على أستاذتها داخل الفصل الدراسي
بعد ضياع الأرض منها..مي عيشة تهدد بالانتحار مرة أخرى
سقوط خطير لعاملين كانا يشتغلان في صيانة السور الأثري بالعاصمة (صور)
عاجل : تماس كهربائي يتسبب في اندلاع حريق باسطبل بسيدي سليمان
بالفيديو: ''شاهد ولأول مرة في تاريخ نيوزيلندا الآذان يرفع عبر قنواتها الرسمية وآلاف المصلين يحجون لصلاة الجمعة أمام مسجد النور ''
'' سكايري صفاها لمراتو'' بإقليم قلعة السراغنة
اعتداءات جديدة على خمسة مساجد ببريطانيا
حادثة سير خطيرة راح ضحيتها تلميذ بإقليم تازة
بالفيديو : في اليوم العالمي للسعادة.. مغاربة '' ايلا بغينا نكونوا سعداء خاصنا نخويو البلاد ''