آخر خبر akherkhabar.ma _ ''مناهضة العنف المدرسي''محور ندوة موضوعاتية للمديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالقنيطرة


أضيف في 11 يناير 2018 الساعة 19:48

"مناهضة العنف المدرسي"محور ندوة موضوعاتية للمديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالقنيطرة


ابراهيم بن الشرقي  : نؤمن ــــ ليس فقط بضرورة ــــ ولكن بحتمية مدرسة مغربية بدون عنف ومن أجل دمقرطة المدرسة المغربية ، وترسيخ السلوك المدني.

جمال فزة  : ضرورة إيجاد كيفية لاقتصاد العنف لا لإزالته ، ويحذر من خطورة إعادة بناء العقد الاجتماعي  بمنطق الخوف.

نزهة العلوي: لا يمكن فصل ظاهرة العنف المدرسي  عن عنف المجتمع.

سكينة درابيل  :المسرح وباقي الفنون يمكن أن يلعبوا دورا في تهذيب الذوق والتقليص من الظاهرة.

عبد الاله العزوزي / جواد الخني 

تحت شعار " جميعا من أجل مدرسة القيم والانفتاح " أطلقت المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالقنيطرة مساء يوم الأربعاء  10 يناير الجاري بتنسيق مع مركز الشهيد الديوري للتفتح  فعاليات ندوة موضوعاتية حول "مناهضة العنف المدرسي "، وذلك بالمركز الثقافي بالقنيطرة ، وقد شارك في هذه الندوة العلمية كل من :  ابراهيم بن الشرقي  المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بالقنيطرة ، و نزهة العلوي محامية وحقوقية ورئيسة اتحاد العمل النسائي بالمغرب ، والأستاذ بجامعة محمد الخامس جمال فزة ، والفنانة المتميزة سكينة درابيل .

في بداية الندوة ، تقدم ابراهيم بن الشرقي المدير الاقليمي بالقنيطرة بكلمة ترحيبية للجميع ولضيوف الندوة  ،شاكرا لهم تلبية الدعوة لمطارحة موضوع ذي راهنية وأهمية، ألا وهو موضوع العنف المدرسي الذي كان مثار تساؤل مجتمعي كبير في الآونة الأخيرة نتيجة الأحداث التي شهدتها بعض المؤسسات التعليمية هنا وهناك، الشيء الذي وضع العنف المدرسي  " يقول ابن الشرقي "في مستوى الظاهرة وأخرجه لدائرة الضوء بحيث أصبح حديث العام والخاص بعدما كان أمرا مسكوتا عنه، مضيفا أنه مهما كانت الأسباب المفضية للعنف في الوسط المدرسي، ومهما تدخلت العوامل المنتجة للعنف، فإننا نؤمن ـــ ليس فقط بضرورة ـــ ولكن بحتمية مدرسة مغربية بدون عنف، هذه المدرسة التي لن تقوم لها أركان ولن تقف لها ركائز إلا بقيام كل مكوناتها بالأدوار التربوية الموكولة إليها، وركز على  الدور المحوري لمدير المؤسسة التعليمية في بناء علاقات تربوية مبنية على الإنصات والحوار داخل المؤسسة من خلال الاستماع للتلميذات والتلاميذ والانفتاح الإيجابي على جمعيات أمهات وآباء التلاميذ ومختلف الشركاء، وفي تفعيل أدوار الأندية التربوية، بما يضمن جوا تربويا سليما داخل المؤسسة.

وبالمناسبة، دعا المدير الإقليمي في كلمته إلى محاربة جميع أشكال العنف التي تناقض قيم المدرسة المغربية وتسيء إلى صورتها. وذلك بالاعتماد على الآليات التربوية والثقافية والاجتماعية والأمنية للتصدي لظاهرة العنف في الوسط المدرسي، مع التأكيد على ضرورة الانفتاح على كافة الشركاء والحرص على تحقيق المساواة بين مختلف المتمدرسين وتوفير وتعميم مراصد العنف وخلايا الاستماع بالمؤسسات التعليمية.

إن إرساء أجواء تربوية سليمة بالمؤسسات التعليمية يقتضي أساسا دمقرطة الحياة المدرسية عبر إشاعة روح الحوار البناء والايجابي بين مختلف الأطراف وترسيخ السلوك المدني بين مختلف مكونات المدرسة الداخلية والخارجية، وتحديد العلائق بين المدرسة والمحيط السوسيو اقتصادي والثقافي، وتنطلق آليات هذه الديمقراطية من جملة من المرتكزات التنظيمية والتدبيرية تنطلق من فتح الباب على مصراعيه لمشاركة المجتمع المدني في التدبير وتفعيل أدوار مجلس التدبير والمجالس الأخرى مع إشراك التلميذات والتلاميذ بشكل حقيقي في تركيبتها. بحيث تكون هذه المنظومة الفضاء الأول والأرضية الأساسية في زرع بذور الفكر الديمقراطي فهما ووعيا وممارسة، ليس عن طريق تدريس مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان وحقوق المواطنة نظريا فحسب،  بل بجعل المجتمع المدرسي يمارس الديمقراطية في ممارسته وحياته اليومية في جميع ما تحفل به المؤسسة التعليمية من أشغال وبرامج ومقررات ونشاطات وفعاليات دون استثناء.

وشدد بن الشرقي ، أن هذه الندوة، تهدف أساسا إلى فتح نقاش تشاركي حول ظاهرة العنف والبحث عن الحلول الناجعة لإشكالات تقض مضجع المدرسة المغربية، وان كان العنف في الوسط المدرسي لم يصل بعد إلى مستوى الظاهرة بمفهومها العام، حيث نبقى أمام حالات معزولة يمكن تطويقها والحد من تداعياتها.وخاصة إن نجحنا كفاعلين تربويين في ضمان تدخل كل الشركاء الاجتماعيين والتربويين والمؤسساتيين والجمعويين في هذا المنحى.

ليخلص، المدير الإقليمي بأن الأمل كبير في أن نجعل من هذه المحطة ورشا مفتوحا للنقاش والحوار يمتد صداه إلى  كل المؤسسات التعليمية بتراب المديرية التي ندعوها الى فتح أبوابها لتكون  مشتلا حقيقيا للحوار البناء والتسامح والتعايش. بعد ذلك وزعت الاعلامية ماجدة فحشوش التي قامت بتنشيط وتسيير الندوة بمهنية عالية محاور الندوة على المتدخلين ، وكان أول محور هو " ضرورة جعل المؤسسات التعليمية فضاءا للحوار والإنصات " دعا فيها ابن الشرقي الى العمل من أجل مدرسة بدون عنف ، وذلك بالتأكيد على الانفتاح على كافة الشركاء ، والدعوة الى دمقرطة المدرسة المغربية ، وترسيخ السلوك المدني ، كما تحدث في مداخلته عن العنف الاقتصادي والعنف الالكتروني ، واعتبر   أن العنف الممارس داخل الوسط المدرسي  يمكن اعتباره حالات معزولة ، على اعتبار أن كل مؤسسة تعليمية لها مواصفات خاصة ، واقترح ضمن الحلول لهذه الظاهرة انخراط المؤسسات التعليمية في الأنشطة الموازية ، وتفعيل الحياة المدرسية وإدماج التلاميذ في هذه الأنشطة الشيء الذي سيسهر على تنفيذه وتتبعه خلال الأسدس الثاني من السنة الدراسية بعد الانتهاء من امتحانات الأسدس الأول.

المداخلة الثانية في الندوة كانت تحت عنوان " العنف كظاهرة اجتماعية وامتداداتها في الوسط المدرسي "  تحدث فيها  عن الدكتور جمال فزة  أستاذ علم الاجتماع بجامعة محمد الخامس بالرباط  عن المقاربة السوسيولوجية  للظاهرة ، مؤكدا على ضرورة إيجاد كيفية لاقتصاد العنف لا لإزالته ، محذرا من خطورة إعادة بناء العقد الاجتماعي  بمنطق الخوف، مشيرا الى أننا نعيش في أزمة اجتماعية عميقة  على مستوى المفاهيم والإدراك.

من جهتها ،ساهمت الأستاذة المحامية والحقوقية  والفاعلة في  معمعان الحركة النسائية،نزهة العلوي بمداخلة تحت عنوان " معالجة ظاهرة العنف المدرسي من منظور مقاربة حقوقية وقانونية" تطرقت فيها الى أننا لا يمكن فصل ظاهرة العنف المدرسي  عن عنف المجتمع ، والعنف بشكل عام ، وأضافت المتحدثة نفسها،أن هناك كثيرا من أنواع العنف  منها عنف الملاعب الرياضية وعنف الأسرة وغيرها من أنواع العنف الذي تقابله عقوبات وقوانين ، إلا أنها لم تستطع الحد من الظاهرة ، ولكنها في المقابل أكدت على وجود كثير من المتدخلين لمعالجة هذه الظاهرة ، وأولها الأسرة ثم المدرسة من خلال إنشاء خلايا ومراكز للإنصات والاستماع ، وغيرها من الآليات المساهمة في حل الظاهرة .

آخر  مداخلة في الندوة  اختارت  مقاربة " دور المسرح وباقي الفنون في تهذيب ذوق التلميذ والتقليص من ظاهرة العنف المدرسي "  للفنانة  سكينة درابيل  التي بدأت مداخلتها بتحية إكبار  وتقدير لرجال ونساء التعليم ، مبرزة مدى استغرابها لظاهرة العنف التي طالت نساء ورجال التعليم من طرف تلامذتهم ، وأوضحت سكينة إنها استغربت لهذه الظاهرة التي لم تكن سابقا ، ودعت إلى عقد مصالحة تربوية بين الأساتذة وتلامذتهم على أساس الاحترام المتبادل بين الطرفين ، مشيرة إلى أن المسرح وباقي الفنون يمكن أن يلعبوا دورا في تهذيب الذوق والتقليص من الظاهرة ، مستشهدة في ذلك بتلامذتها في المسرح وببعض النماذج من التلاميذ الذين يحبون أساتذتهم ومؤسساتهم التعليمية  حينما يجدون المناخ التربوي السليم المؤسس على الثقة والحوار والانصات والتواصل.

عقب هاته المداخلات الأربع، تناول التلاميذ وبعض الفاعلين التربويين الكلمة لطرح أسئلة على الأساتذة المحاضرين ، كما أغنوا الندوة بمداخلات وشهادات لقيت صداها لدى الحاضرين.

 وللاشارة فقد أقيمت على هامش الندوة ،ورشات للفن التشكيلي والخط العربي حول ظاهرة العنف المدرسي من انجاز تلامذة مركز الشهيد الديوري للتفتح وتأطير أساتذتهم الأستاذين : محمد حيدر ورجاء باحجوب  ذيلت بتوقيع الزوار على اللوحات المنجزة ، كما ختمت الندوة  بنشيد " حب المدرسة"  الذي أدته أستاذة الموسيقى ليلى ووزاقل صحبة تلامذة المركز وهو نشيد من كلمات وألحان أستاذ الموسيقى بنفس المركز الأستاذ :أحمد السكوري ، مما أضفى على الندوة طابعا جماليا وفنيا ترك صداه في نفوس الحاضرين ، خاصة وأن الندوة عرفت نجاحا كبيرا على مستوى التنظيم  والحضور  الذي كان نوعيا ومتجاوبا مع محاور الندوة والمتدخلين فيها،معلنا ومؤسسا لنقاش عمومي حول ظاهرة تنامت تستدعي توفير كافة متطلبات وشروط مناهضتها ومحو الأسس  الثقافية والاجتماعية والاقتصادية  والتربوية التي تنبني عليها .


تعليقاتكم



شاهد أيضا
القنيطرة:مياه وادي سبو تخمد حريق معمل ''سوطراميك''
القنيطرة:طائرة خاصة في إطفاء الحرائق تجنب منطقة بنمنصور كارثة
7 ساعات وسلطات القنيطرة عاجزة عن وقف نيران حريق معمل ''سوطراميك''
من تنظيم المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان ..ندوة وطنية حول ''الكتاب المدرسي : المقاربات والإشكالات والأجوبة الممكنة''بمدينة فاس
بؤس السياسة لدى حامي الدين وجماعته..الديب حرام الديب حلال...يا خليو بلاتي رئيسا للجنة التنمية الاجتماعية بالمجلس الإقليمي لسيدي سليمان أو أنتم اقطاعيين وسماسرة
سلا: توقيف شقيقين من ذوي السوابق القضائية لتورطهما في جريمة ضرب وجرح بالسلاح الأبيض مفضي إلى الموت بمنطقة القرية
قرب عزل محمد الحفياني رئيس بلدية سيدي سليمان يفقده صوابه ..يعتدي على نائبه الأول بالعنف وقلق حقوقي من محاولات أتباع ''البيجيدي'' و''التوحيد والإصلاح ''بسيدي سليمان استهداف هشام حمداني
بعد سابقة السادسة صباحا..استدعاءات درك سيدي سليمان لعمال فلاحيين معتصمين في العاشرة ليلا تحت التهديد ..مطالب للعامل عبد المجيد كياك والقائد الجهوي للدرك الملكي علال السالمي بحماية العمال من الشطط والتعسف..وفعاليات تستعد لتنظيم وقفة احتجاجية أمام مبنى درك سيدي سليمان
والي أمن تحت تدبير الحراسة النظرية بولاية أمن القنيطرة
تورط وتلاعب شركتين في صفقة مليون محفظة .. ولعمالة سيدي سليمان الحق في اللجوء إلى القضاء