آخر خبر akherkhabar.ma _ المكفوفين يراسلون مؤسسات دولية طلبا للجوء الإنساني


أضيف في 9 يوليوز 2019 الساعة 19:49

المكفوفين يراسلون مؤسسات دولية طلبا للجوء الإنساني


آخـر خبــر ///

في خطوة تصعيدية جديدة، قامت التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب بمراسلة عدد من الهيئات والمؤسسات الدولية والحقوقية أبرزها الأمم المتحدة، ومجلس الاتحاد الأوروبي، والبرلمان الأوروبي، والمفوضية الأوروبية، ومنظمة العفو الدولية، طلبا للجوء الإنساني في إحدى الدول الراغبة احتضان المكفوفين.

وأوضحت تنسيقية المكفوفين، في بلاغ لها، أن قرار طلبها للجوء الإنساني  في إحدى الدول الأوروبية جاء بسبب " الأوضاع التي عاشتها التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب منذ 2011"، وكذا الظروف القاسية للمكفوفين الذين يطالبون بحقهم المشروع في دخل مادي والإدماج في الوظيفية العمومية.

وأضافت التنسيقية، أن مراسلتها لعدد من المؤسسات والهيئات الدولية طلبا للجوء يأتي بعد عدم وفاء الحكومة بالوعود التي قطعتها للمكفوفين وفشلها في عدم إيجاد حل لملفهم، مبرزة أن الدولة لا ترغب للإنسان المكفوف أن يعيش بكرامة داخل وطنه الأصلي.
 

والتمس المكفوفين، من ذات المؤسسات الدولية، قبول طلبهم للجوء الإنساني بأحد بلدان التي ترغب في احتضانهم.

 


تعليقاتكم



شاهد أيضا
بنعطية لـ '' رونار '' : '' أشكرك على 3 سنوات معا.. سوف أتذكرك بإيجابية ''
متورط في أنشطة متطرفة وله علاقة بمقاتلين إرهابيين..توقيف مغربي حامل للجنسية الفرنسية بمكناس
فعاليات فنية وإعلامية وسياسية تندد بجريمة الاغتصاب الوحشي للشابة..وتطالب بتنزيل أقصى العقوبات
أول خروج إعلامي لمحامي عادل الميلودي وهذا ما قاله بخصوص قضية الابن والشكاية التي سيقدمها لوكيل الملك
الحبيب المالكي يشيد بجودة العلاقات المغربية الأمريكية على جميع المستويات
بالفيديو : حصري وبالوثائق..الميلودي يفجرها بخصوص قضية الابن ..وها تفاصيل القضية ودخل خوه باحجوب فيها
هذا ما قضت به محكمة الإرهاب بسلا في حق المنفذين الثلاثة للجريمة الإرهابية في حق السائحتين الاسكندنافيتين
مكتب '' أونسا '' يحجز ويتلف 972 طنا من المنتوجات الغذائية الفاسدة
أنابيك تنفي صلتها بعرض يدعو إلى دفع 8000 درهم للاستفادة من التشغيل بالخارج
بعد مرحلة ''توتر بارد'' سادت علاقة بن كيران و العثماني... ملتقى شبيبة ''البيجيدي'' بالقنيطرة هل سيعيد التوتر بين الطرفين أم سيصالحهما؟