آخر خبر akherkhabar.ma _ سوط الفراغ


أضيف في 13 مارس 2018 الساعة 15:28

سوط الفراغ


القنيطرة// آخر خبر :

بقلم : المصطفى الزراد

يتصفح وجه السماء، يقلب الساعات، يطوي النهار كما الليل. اليوم كالبارحة وقبله، بل كأعوام مضت، لا جديد، لا مفاجئات... يحفر بذاكرته الماضي فيجده فارغا، يمسك الحاضر ويمعن النظر في المستقبل رتابة تسرق كل مسارح الوجود... يفترش الفراغ ويتوسد الضياع كما لو أن العدم اشترى كل البقع. تحسس المكان، تأكد له أنه لا شيء على جدول الصباح سوى مباغتة المساء بأن الظهيرة ليست أقل منهما مللا.

الفراغ يسكننا على نحو غريب، ربما كل هذا مرده إلى عدم قدرة الوقت على مزاحمة الفراغ وقتله حتى لا يبطش بسوطه القاتل، أو ربما لا وقت للوقت لينتبه أن الفراغ ارتكب مخالفة وتجاوز قانون الطبيعة الذي يخشى الفراغ ويسعى إلى ملئه بكل حتميات الكون.

وبما أن الوقت لا يفكر في إدانة الفراغ ومحاكمته بالجرائم التي ارتكبها في حق البشرية وعطل عليها سلطان النفوذ في الأرض والسماء، فأكيد أن الفراغ سيكشر عن أنيابه ويعتقل عقارب الوقت وكأن الزمن متوقف تماما على الأقل لمن سقط عليه سوط الفراغ، فلا جديد، ولا مفاجئات على مذكرة الضياع سوى فراغ يتسكع في كل الدروب الخالية... شيء من النباهة وشيء من الغباء تدرك معه أن كل شيء يسير على نحو متناقض تماما. كما لو أن الفراغ والوقت يتصارعان في معركة الحياة بدلا عنا، والويل لمن سقط بالضربة القاضية تحت سوط الفراغ هذا السم القاتل فتك بالكثير وعطل الكثير ولو بالوقت نفسه.

وبالرغم كل ما سبق لا ينبغي التسليم بشكل مطلق بأن الوقت والفراغ لا يلتقيان بينهما إنسان جهول بالوقت والفراغ معا. فالوقت فراغ ينبغي ملئه بما ينفع الناس، والفراغ وقت ينبغي استغلاله حتى لا يهرب منا الزمن أسفا.


تعليقاتكم



شاهد أيضا
الإدهاش في الدراما التعليمية:بقلم..ليث عبد الغني.. النرويج
الرميد ردا على ورقتي الشيخي وأفتاتي: هناك تنازلات متبادلة وهي إن كانت تستدرك على الفاعل الحزبي ويلام عليها إلا أنه من المؤكد أن هناك معاناة في الجهة الأخرى، ولكل موقع أحكامه. (لا يحس بالجرح إلا من به ألم).
في العلاقة بين الفلسفة والشعر: كريم الصامتي باحث في الفلسفة والنقد المقارن
التهرب الضريبي.. مقارنة بين الإسباني ماكسم ويرتا والوزير الطالبي العلمي بقلم: عبد الكريم داودي ''مدريد''
الموقف من قطع العلاقة بين الرباط وطهران: قطر وإيران وجهان لعملة واحدة؟ بقلم: معتز عبد العافي
البحر يسرق فرح السماء
عرض غير لائق
نريد أكثر من سبب ومناسبة للفرح :يوسف بورة ، رئيس جمعية الكتبيين المغاربة
بالتاريخ والجغرافيا والسياسة المغرب ليس هو الجزائر بقلم يوسف غريب
أبدا أبدا ليس بالمغرب غير النافع .. بقلم المعطي المداني ،سهلاوي الأصل