آخر خبر akherkhabar.ma _ نور الدين عثمان يكتب.. أزمة النقل المدرسي تهدد مستقبل التلاميذ في إقليم وزان


أضيف في 21 شتنبر 2019 الساعة 13:58

نور الدين عثمان يكتب.. أزمة النقل المدرسي تهدد مستقبل التلاميذ في إقليم وزان


بقلم : الفاعل الحقوقي، نور الدين عثمان

الوضع الكارثي الذي يعيشه الآلاف من التلاميذ بإقليم وزان خاصة في العالم القروي أصبح لايطاق ولا يمكن الإستمرار في السكوت عنه تحت أي مبرر كان ، بل الأمر وصل إلى حد تعذر وصولهم إلى حجراتهم الدراسية مما ينذر بإنقطاع الآلاف التلاميذ عن الدراسة وبالتالي مزيدا من الهدر المدرسي ما لم تتحرك الجهات المعنية بشكل فوري لتجنب كارثة حقيقية بسبب أزمة النقل المدرسي الذي تديره جمعيات محلية بمختلف جماعات الإقليم الترابية. 

فرغم الشعارات الرسمية والخطط والبرامج الوطنية والجهوية والمحلية والتي رصدت لها ميزانيات ضخمة من أموال الشعب من أجل محاربة الهدر المدرسي بالعالم القروي، لكن كل هذه البرامج تتكسر حاليا على صخرة الواقع وتكذب زيف الشعارات الرسمية وإحصائياتها الكاذبة ومعها تضييع أموال طائلة من جيوب دافعي الضرائب. 
فقطاع النقل المدرسي بإقليم وزان الذي تم اسناده لجمعيات محلية من أجل تدبيره بشراكة مع المجالس المحلية عن طريق توفير المنح المالية له سنويا وإستفاد من حافلات لنقل التلاميذ في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومجلس الجهة مع اعتماده على مساهمة التلاميذ "بين مئة درهم ومئة وخمسين درهم للتلميذ الواحد حسب كل جمعية" أضف إلى ذلك أن نصف أسطول الحافلات المدرسية الذي تتوفر عليه الجمعيات المكلفة بالنقل المدرسي في تراب إقليم وزان يتكفل بمصاريفه مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة من سائقين ومحروقات وصيانة وشراء قطع الغيار ومسيرين، لكن هذه الجمعيات تلجأ إلى جمع الأموال" اتاوات "من كافة التلاميذ مع حصولها على منح مالية من الجماعات المحلية سنويا، ورغم كل ما سبق ذكره فإن جل هذه الجمعيات أصبحت عاجزة عن تدبير هذا القطاع الحيوي الذي دخل مرحلة الإفلاس مما ترتب عنه تعذر وصول المئات من التلاميذ إلى الحجرات الدراسية " نموذج جماعة ونانة "كما أن العشرات التلاميذ اضطروا للإنتظار أمام أبواب مؤسساتهم التعليمية تحت البرد القارس (من باب الأمانة والإنصاف أن مدير المؤسسة ظل مرابطا إلى جانب التلاميذ حتى تم نقل آخر تلميذ إلى منزله ) حتى الساعة التاسعة مساء "نموذج جماعة بني كلة" كما أن جل جماعات الإقليم تعاني من الوضع "طبعا من باب الإنصاف هناك استثناءات" لكن عموما نفس الوضع الكارثي ينطبق على جل الجمعيات المسيرة لقطاع النقل المدرسي بالإقليم التي أصبحت بمثابة مقاولة ذاتية للبعض ووسيلة للاغتناء على حساب معاناة الفقراء والمستضعفين. 
نعم نقر أن هناك اكراهات تعاني منها بعض الجمعيات تتمثل اساسا في عدم توفر الحافلات المدرسية الكافية لنقل التلاميذ من منازلهم إلى حجراتهم الدراسية و رداءة أخرى آخذين بعين الاعتبار تزايد عدد التلاميذ سنويا الراغبين في الإستفادة من هذه الوسيلة، وذلك راجع إلى المشاكل التي تتخبط فيها مؤسسات الرعاية الاجتماعية كدور الطالب والطالبة والأقسام الداخلية بسبب عدم فتح أبواب بعضها أمام التلاميذ لحد الآن وتلكؤ القطاع الوصي في صرف المنح المالية للجمعيات المكلفة بدور الرعاية الاجتماعية مما أدى بها إلى حافة الإفلاس. 
لكن هذه الإكراهات السالفة الذكر لا تمنع القول أن جل الجمعيات المسيرة لقطاع النقل المدرسي تأسست بناء على توازنات سياسية معينة بل بعضها مسيس إلى درجة الغثيان وأصبحت امتدادا إلى رؤساء الجماعات الترابية تشتغل لصالحهم وتأمر بأمرهم خدمة لأجندتهم السياسية والشخصية الرخيصة على حساب حقوق ومصالح الساكنة ، كما أن بعض الجمعيات أصبحت وسيلة للاغتناء الفاحش للبعض حيث أصبح الراتب الشهري لرئيس الجمعية يفوق راتب قائد القيادة بكثير دون محاسبة أو مساءلة حتى. 
صدقا وانطلاقا من معطيات دقيقة من أرض الواقع فإن شبح انقطاع المئات من التلاميذ عن الدراسة لا يمكن تجاهله تحت أي مبرر كان، فالمعطيات الميدانية تدل على أن هذا القطاع سيدخل حافة الإفلاس قريبا ما لم يتحرك الجميع وبحزم بشكل فوري.


تعليقاتكم



شاهد أيضا
عبد العالي الصافي محامي بهيئة القنيطرة وباحث يكتب.. الملكية البرلمانية مطلب شعبي أم إرادة ملكية أم هما معا؟ استمرارية أم قطيعة -الجزء الثاني-
نور الدين عثمان يكتب..سياسة الإلهاء :قضية الرابور مسلم نموذجا!!!!
المغرب: رؤية استراتيجية واعية لمواجهة التحديات
معاد قبيس يكتب: سأحلم بأن الوطن ظل رحيما بأرامل الشهداء وبأبنائهم
النقيب المهدي كمال يكتب.. وزارة العدل مازالت تدبر شؤون عصب العملية القضائية في بلادنا
الحسين بوخرطة يكتب..في شأن التوقيت المناسب للتدخل الملكي لبلورة نموذج تنموي جديد
الحسين بوخرطة يكتب..حكومة اليوسفي والنموذج التنموي الجديد؟
الحسين بوخرطة يكتب..هل فعلا محور المقاومة للغرب يتوسع وسينتصر؟
الحسين بوخرطة يكتب.. التمثيلية وسؤال قوة الفعل الديمقراطي؟
الناشط الحقوقي معاذ قبيس يكتب.. ما معنى أن تكون ابن جندي شهيد حرب الصحراء