آخر خبر akherkhabar.ma _ الكاك.. لا تحتاج إلى أسلوب البكاء و العويل بل تحتاج الى انعطافة تخرج النادي من النفق المظلم


أضيف في 17 يونيو 2019 الساعة 20:02

الكاك.. لا تحتاج إلى أسلوب البكاء و العويل بل تحتاج الى انعطافة تخرج النادي من النفق المظلم


فجر "رضا بنوحود"، المرشح الأبرز لرئاسة الفارس الجريح  من خلال تصريح  مصور أدلى به لأحد المواقع الالكترونية ،  أنه سبق و أن قدم 3 ملاين ونصف لأحد المنخرطين كمنحة منه لللاعبين في حالة فوز النادي القنيطري في تلك المقابلة،  والغريب في الأمر أن اللاعبين لم يتوصلوا بالمبلغ  المذكور

بقلم :مخلص حجيب

لايزال مسلسل الصراع حول النادي القنيطري"الكاك" مستمرا على شاكلة المسلسلات التركية، منذ إفشال  الجمع العام الإستثنائي من طرف "إلتراس حلالة بويز" التي رفضت أن يتواجد داخل  اللجنة الإنتقالية أسماء مسطر عليها بالأحمر، لكن تسارع الأحداث تجعلنا نتسائل و نطرح آلاف الأسئلة  الغريبة، حيث أكد "بلعيد كروم" الرئيس السابق للنادي القنيطري خلال الجمع العام التكميلي للجمع الذي نسفته "الإلتراس"، أن  هناك  شيك بدون رصيد بإسم الرئيس"كروم"  كان الرئيس السابق للكاك مهددا بالإعتقال على خلفيته، إلا أنه تم توقيف الإعتقال من طرف وكيل الملك بعد تدخل عضو سابق بالمكتب المسير  وهو  السيد"طارق بلكوط" بعدما إتصل به  أحد أعضاء المكتب،  و الخطير في الأمر أن الجمع العام التكميلي الذي  تم انتخاب الرئيس السابق للكاك " محمد الحلوي " رئيسا له علمت "أخر خبر "من مصادر جد مطلعة أن  27 منخرطا من النادي القنيطري  قاموا بالطعن في المسرحية التي وقعت يوم الجمعة ( الجمع العام التكميلي) حيث راسلوا كل من  باشا المدينة و وزارة  الشبيبة و الرياضة لكونهم لم يتم دعوتهم لحضور  الجمع،  مما  يجعل من الجمع العام غير  قانوني، كما أن تكوين اللجنة المؤقتة لن تكون شرعية إلا بإستقالة المكتب المسير السابق.

 

 من جهته   توجه "عبد الودود الزعاف"  إلى المحكمة الإدارية للطعن في الجمع العام الغير العادي المنعقد يوم الجمعة الماضي، كما راسل الجامعة بخصوص المدعوين إلى الجمع العام إذ تبين فيما بعد على أنه ليس بحضور ممثل الجامعة. 

وفجر "رضا بنوحود"، المرشح الأبرز لرئاسة الفارس الجريح  من خلال تصريح  مصور أدلى به لأحد المواقع الالكترونية ،  أنه سبق و أن قدم 3 ملاين ونصف لأحد المنخرطين كمنحة منه لللاعبين في حالة فوز النادي القنيطري في تلك المقابلة،  والغريب في الأمر أن اللاعبين لم يتوصلوا بالمبلغ  المذكور و "الكاك" تعادلت  في ذلك اللقاء، فإلى متى سيظل النادي القنيطري  في ظل غياب رجال ونساء قادرون  وقادرات على إعادة الفارس الجريح إلى السكة الصحيحة؟ فالكاك لا تحتاج إلى أسلوب البكاء و العويل بل تحتاج من الجميع إلى الجدية و الأفكار البناءة للخروج من النفق المظلم.

 


تعليقاتكم



شاهد أيضا
حتى التعبير عن الحزن أصبح محرما.. ويدخل في باب المس بالمقدسات.
دور أحزاب التحالف الحكومي في تعميق جراح الريف
النفاق السياسي في أسوأ تجلياته : نموذج الأحكام القضائية الأخيرة في حق قياديين حزبيين
أزمة توظيف المدرسين بالتعاقد : تجارب مغيبة و دروس منسية ..د. محمد الدريج أستاذ باحث في علوم التربية
الذكرى السادسة عشر لرحيل أيقونة النضال راشيل كوري: قصة بطلة أريد لها النسيان.
تطرفُ أستراليا وخيالةُ نيوزلندا عنصريةٌ قديمةٌ وإرهابٌ معاصرٌ
قصة قصيرة: طفولة مستعبدة
عذرا أمي فاكهة الرمان لم يحن قطافها
ملف الشهيد آيت الجيد محمد بنعيسى بين الحقوقي والقضائي والتوظيف السياسي
المغرب الثقافي