آخر خبر akherkhabar.ma _ شعرية البحث عن الصور بالصور في أعمال بوشعيب الساوري النقدية والروائية والمترجمة


أضيف في 24 دجنبر 2017 الساعة 23:57

شعرية البحث عن الصور بالصور في أعمال بوشعيب الساوري النقدية والروائية والمترجمة


متابعة: نــاديـــة بوطاهــر///

نظمت مفتشية التعليم بمديرية سيدي البرنوصي الدارالبيضاء، بشراكة مع جمعية مدرسي اللغة العربية للتنمية الثقافية والاجتماعية بسيدي البرنوصي، لقاءً نقديا اشتغل بأعمال الكاتب المغربي بوشعيب الساوري،وذلك يوم مساء السبت 23 دجنبر2017،بمؤسسةالأعمال الاجتماعية ناديالفردوس، سيدي البرنوصي،بمشاركة ثلة من النقاد والباحثين؛ هم:حسن منيرومحمد ماسيكي وعبد الجليل أنور ومحمد الذهبي.

وقد سير أشغال اللقاء عبد الحكيم جابري، مستهلا بالترحيب بالكاتب وبالحضور، ومؤكدا على أن هذه الندوة هي حلقة من سلسلة ندوات تعتزم الجمعية والمفتشية تنظيمها؛ خدمة للغة العربية والنقد والإبداع والثقافة، وتشجيعا القراءة والكتابة. وهو السياق نفسه الذي يأتي فيه تدارس أعمال واحد من أبرز الوجوه الفاعلة في الساحة الثقافية؛ وفي حقل التربية والتعليم، ألا وهو بوشعيب الساوري الناقد والمترجم والروائي.

قدم المداخلة الأولى؛حسن منير (مفتش اللغة العربية بمديرية سيدي البرنوصي)، وهي عبارة عن قراءة في كتاب "رحلة إلى المغرب رسائل إمانويل شلومبيرجر ست عشرة رسالة إلى أمي"،الذي ترجمه الساوري. وانطلق المتدخل من مسألة تجنيس الكتاب، متسائلا هل هو رحلة أم رسالة؟ ليعبر نحو أهم قضية يطرحها؛ وهي صورة الآخر عند الرحالة العرب؛ بمعنى هل هي انعكاس لذات الرحالة؛ ومن ثمة البعد الذاتي الذي ينقله الرحالة، ثم هل ننظر إلى المتن الرحلي باعتباره أدبا يعتمد على الخيال أم تاريخا يعتمد على الحقيقة؟ ليخلص إلى أن أدب الرحلة هو أدب يدخل فيما يسمى بالأدب الشخصي نظرا لحضور الذات.مما يستدعي مجموعة من المفاهيم؛ فالبعد الذاتي والشخصي حاضر وجلي في المؤلف "رسائل ابن لأمه"،كما أن الرحالة لا يكتب بشكل رسمي بل من خلال الديبلوماسية. كما تطرق حسن منير إلى أهمية هذه الرحلة فهي تسمح بمقارنة ما كان في زمن السلطان الحسن الأول ثم ارتباطها بفترة النزاعات بين السلطان والمعارضين أي كشف ماهو مستور،إضافة إلى الانبهار بجمال المغرب وثقافته.ليختم مداخلته بالتركيز على جمالية حضور مكون الوصف. كوصف الأشخاص ووصف الولائم والطبيعة والعادات والتقاليد.

أما مداخلة الأستاذ محمد ماسيكي التي عنونها بـ"صورة الآخر في كتاب رحلات عربية: الرؤية والمنهج"، فقد تناول فيها أهداف الكتاب، وكيف يتم تصوير الآخر عند الرحالة العرب أو بمعنى آخر كيف يتم تصويره خصوصا أن المتن المدروس في الكتاب جمع بين خمس عشرة رحلة؛ منها ما هو مدروس وما لم يدرس بعد، معتمدا في هذه الدراسة على مناهج عديدة منها علم الصورلوجيا والإثنوغرافي والنقد الثقافي والأسلوبية وغيرها من المناهج. وتوقف عند الآليات التي تم بها تصوير الآخر في الرحلات العربيةكتقنية الوصف، وعنصر الدهشة، وصيغ التفضيل، والسخرية، والتعميم، وسلطة الأنساق؛ خصوصا: النسق الديني والتاريخي عند الأنا وحوار الذاتية والموضوعية والتفسير. وختم مداخلته بالتطرق إلى أهم المفاهيم المعتمدة في الدراسة؛ومنها: النسق الثقافي،والوعي الثقافي،والصور النمطية.

واشتغل المتدخل الثالث أنور عبد الجليل برواية "غابت سعاد"، مركزا على:"شعرية الغياب"، انطلاقا من التناص الذي حضر بقوة في مفهوم الغياب،ومنه التناص: الديني والشعري والأدبي. كما ركز على تيمتينأساسيتين: الغياب والحضور، الأولى: من خلال غياب العدالة الاجتماعية والقنوات العمومية الحقيقية وتحول التصميم المعماري الجميل وغياب النظافة وغياب المدرسة العمومية بالدار البيضاء. والثانية:من خلال حضور عاهات كثيرة؛ منها: الدعارة الرشوة التسول الإعاقة الذهنية والجسدية والبطالة...

وركز المتدخل الأخير محمد الدهبي في ورقته، على "شعرية البوح في البحث عن الوجود" في رواية "حالات حادة"الصادرة سنة 2015، ضمن منشورات القلم المغربي،مركزا على مكون الشخصية، لكون الشخصيات تبوح من خلال مجموعة تساؤلات ممتدة طول الرواية، وهو بحث عن الوجود واليقين وتصورات الإنسان، يبقى الحل الوحيد للهروب من هذه الإشكالية النفسية لدى البطلة هو اللجوء إلى عالم الكتب،والرواية ـ حسب رأيه ـ تصور لنا حالات من الشرائح الاجتماعية، الرابط بينها، هو حادة التي تصور لنا بحثا عن حقيقة الأنا الممزقة على طول الأحداث.

بعدما قدم المتدخلون أوراقهم النقدية، تناول الكلمة الناقد والروائي بوشعيب الساوري،مسلطا الضوء على بعض الجوانب التي تخص كتاباته الروائية ومشروعه في الرحلة ترجمة ودراسة، كما حاول إضاءة بعض المفاهيم الملتبسة كمفهوم الرحلة وعلاقتها بالرسائل واليوميات والمحكي. وفتح باب النقاش مع الحضور، وقد ركز المتدخلونحيث تمركز النقاش حول رؤية الواقع الاجتماعي في روايات الساوري، وقضايا الترجمة، وأهمية الاشتغال على النصوص الرحلية في كشف صورتي الأنا والآخر.

وحضر اللقاء الروائي والناقد شعيب حليفي الذي ربط كتابات الساوري ببعدين أساسيين؛ هما: البعد الثقافي والبعد الاجتماعي، معتبرا الساوري كاتبا يبحث عن الصور بالصور، سواء في النقد أو الرواية أو الترجمة، كما دعا إلى ضرورة الاستمرار في عقد مثل هذه اللقاءات التي اعتبرها مقاومة،وإشعاعا للثقافة التي هي وجه هويتنا الحقيقي في اللحظة الراهنة. وتم اختتام اللقاء بحفل توقيع بعض إصدارات الكاتب.


تعليقاتكم



شاهد أيضا
القنيطرة:الدورة الثانية لمهرجان سوق الأحد أولاد جلول للتبوريدة
مدير المعهد الفرنسي بمدينة القنيطرة وفعاليات ثقافية وفنية واعلامية يوقعون على صورة فنية إبداعية راقية في مجال التعاون الثقافي المغربي والفرنسي
القنيطرة:ضمن برنامج التنشيط الثقافي الخاص بالكتاب والقراءة سيكون أول لقاء مع الشاعرة والروائية والاعلامية أمينة السحاقي يوم الثلاثاء 12 يونيو 2018 على الساعة العاشرة مساء بالمركب الثقافي
سعيد الناصري يعتذر من دنيا بطمة
فريد غنام يصل للمليون مشاهدة في أغنيته ''انسى حكايتها''
ريدوان يطلق كليب '' عالم واحد '' حول مونديال روسيا 2018
دراسة: عدم الاستجابة للمنبه دليل على ذكائك
حملة عالمية تدعو شاكيرا لإلغاء حفلها في تل أبيب
تحت شعار ''ماطا تراث حضاري، منوال للتنمية الاقتصادية'' مهرجان ''ماطا الدولي'' الثامن.. رأسمال حضاري لمنطقة ''أربعاء عياشة''
كتاب جديد للكاتب جمال الموساوي: صراع الاقتصاد والسياسة: تأملات في مشهد عالمي مضطرب